الجمهورية توداي
جريدة شبابية مستقلة

- اعلانات الجمهورية اليوم -

- اعلانات الجمهورية اليوم -

زوجة الرئيس جو بايدن تعبر عن رفضها للعنف في غزة وتحث على وقف الحرب

زوجة الرئيس جو بايدن

كتب الخبر كريم وحيد

أحد الأشخاص النادرين الذين يعبرون عن آرائهم بصراحة في مواضيع السياسة.

يبدو أن الجدل بشأن الحرب في غزة قد تجاوز الكونغرس والبيت الأبيض، ووصل حتى غرفة الرئيس الأميركي جو بايدن، حيث كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن زوجة الرئيس، جيل، تعد من بين أقوى الأصوات داخل البيت الأبيض التي تنادي بوقف العنف ضد المدنيين في غزة.

ذكرت الصحيفة أن جيل أبلغ أحد ضيوف الرئيس بايدن خلال زيارته إلى البيت الأبيض بأن زوجته رفضت الحضور إلى الاجتماع بسبب مواقفه المؤيدة لإسرائيل في حربها ضد حركة حماس.

خلال اجتماع في البيت الأبيض مع أفراد الجالية المسلمة، عبّر الرئيس بايدن عن تفهمه لرفض زوجته لتلك السياسة وأشار إلى أنها تحثه أيضاً على وقف الحرب في غزة. وذكرت سليمة سوسويل، مؤسسة مجلس قيادة المسلمين السود، أن السيدة الأولى كانت ملتزمة بشدة بهذا الرأي.

بالرد على سؤال حول تصريحات الرئيس، أكد مسؤولو البيت الأبيض يوم الأربعاء أنه لم يحدث تفاهم بين الرئيس وزوجته بشأن الصراع، مشيرين إلى أن جو بايدن كان غاضبًا بشكل خاص من ضحايا الهجمات المدنية مثل زوجته. وأشار المسؤولون إلى أن السيدة الأولى لم تناشد إسرائيل بوقف جهودها ضد حركة حماس.

وقالت إليزابيث ألكسندر، التي تعمل كمديرة للاتصالات في مكتب السيدة الأولى الأميركية، في بيان: “تشعر السيدة الأولى بالحزن مثلما يشعر الرئيس (بايدن)، بسبب الهجمات التي تستهدف عمال الإغاثة والخسائر المستمرة لأرواح الأبرياء في غزة (…) ويتطلع كل منهما إلى أن تقوم إسرائيل بالمزيد لحماية المدنيين”.

- اعلانات الجمهورية اليوم -

ضغط من أقرب الحلفاء

زوجة بايدن لم تكن الوحيدة التي حثت الرئيس الأميركي على ذلك، بل ضغط عدد من أقرب حلفاء بايدن، بما في ذلك السيناتور كريس كونز، الديمقراطي من ولاية ديلاوير، على بايدن لزيادة المساعدات الإنسانية لغزة وإنهاء الحرب، ودعم القيود على المساعدات العسكرية للإسرائيليين.

موقفها من التدخل الأميركي

- اعلانات الجمهورية اليوم -

ذُكِرَ أن السيدة الأُولى عارضَت بايدن في سابِقًا في مَسألة تَدخُّل الولايات المتحدة في النِزاعات الخارجيّة، ويَعُود ذلك جُزْئِيًّا إلى أن بو بايدن، الابن الأكبر للرئيس جو بايدن، تَم تَجنيده في الحَرس الوَطني لجَيش ديلاوير في العام 2003 وتَم نُشِره في العِراق في عام 2008.

قدمت دعمًا لزوجها في حملته لسحب القوات الأمريكية من أفغانستان، على الرغم من الفوضى القاتلة التي نشبت بعد ذلك.

قالت السيدة الأولى في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز في عام 2021: “أظن أنه يثق بحدسي بصفتي زوجة، وليس بصفتي شخصية سياسية أو مستشارة”.

رد فعل عاطفي

وأشارت الصحيفة الأمريكية الشهيرة إلى أن شخصًا حضر إحدى الفعاليات في البيت الأبيض خلال شتاء عام 2022، تفاجأ بردة فعل عاطفية من السيدة الأولى تجاه شخص يمدح إرث الرئيس جورج دبليو بوش: “لقد أرسل ابني إلى الحرب”. وردت السيدة الأولى بغضب، مشيرة إلى بوش الذي ربته منذ الطفولة: “لقد أرسل ابني إلى الحرب”.

في يوم الثلاثاء، أدلى بايدن بتصريحات للمجموعة عندما أصدر بيانًا أعرب فيه عن غضبه من مقتل سبعة من عمال الإغاثة في المطبخ المركزي العالمي في غارات جوية إسرائيلية ليلة الاثنين. ومع ذلك، لم يظهر حتى الآن أي دليل على أن التأثير الشخصي للسيدة الأولى قد دفع الرئيس إلى تغيير سياسته تجاه إسرائيل.

من المقرر أن يتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حسب ما أكد مسؤول كبير في الإدارة. وأضاف هذا المسؤول، الذي لم يُسمح له بالكشف عن هويته، أن غضب بايدن وإحباطه وصل إلى ذروته خلال الأسابيع الأخيرة.

ذكرت الصحيفة أن دعم السيدة الأولى المستمر لإسرائيل جعل من الصعب عليها تنفيذ هذه الحملات التي قامت بها على مدى سنوات من الزواج. وكما هو الحال مع زوجها، تم مقاطعة الدكتورة بايدن في العديد من الفعاليات الانتخابية من قبل الأشخاص الذين يعارضون التدخل الأميركي في الصراع.

في ولاية أريزونا في شهر مارس، قاطع المحتجون فعالية “نساء من أجل بايدن” التي حملت عنوان الدكتور بايدن، وطالبوا بتوضيح سبب دعم بايدن لـ”عمليات الإبادة الجماعية” في غزة.

في بعض المناسبات الأخرى خلال هذا الشهر، يتجمع الناس في ولايتي ويسكونسن وفيرمونت خارج مقار الحزب الديمقراطي ومنازل المانحين للتظاهر احتجاجًا على الدعم الأمريكي للحروب.

أقرأ ايضا:-

- اعلانات الجمهورية اليوم -

- اعلانات الجمهورية اليوم -

- اعلانات الجمهورية اليوم -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.