الجمهورية توداي
جريدة شبابية مستقلة

- اعلانات الجمهورية اليوم -

- اعلانات الجمهورية اليوم -

الفنانة “ايه الله وليد” : “خليك وار حلمك لكل حلم طريق نجاح” .

الفنانة “ايه الله وليد” : “خليك وار حلمك لكل حلم طريق نجاح” .

حوار : مريم هاني .

ألتقت جريدة الجمهورية توداي بالفنانة “ايه الله وليد موسى” ، طالبه بمدرسة الصنايع خمس سنوات بالصف الرابع قسم زخرفه ، اكتشفت موهبتها بالرسم في الصف الاول الثانوي .

وجود الموهبة مع دعم العائلة والأصدقاء يسهل الكثير ويدفعك للتقدم ، وهذا ماتبين من حديثنا مع “ايه” حيث قالت ان دعم عائله وصديقاتها “هناء” الذي كانت تساعدها في تعلم الكثير من خطوات الرسم وكانت الداعم لها في كل خطوه ، و اعربت أيضا عن امتننها للدكتور “ياسر رمضان” الذي علمها الكثير من خلال الدورات التدريبيه .

بدأت أن تطور من نفسها بأخذ دورات تدريبيه حتي تظهر أفضل ما لديها من تصحيح الأخطاء واكتساب المهارات الأساسية السليمه ، وبالفعل نجحت في تحقيق هدفها وشاركت بمعرض مثل معرض ملتقى بسوهاج ، المعرض الدولي .

- اعلانات الجمهورية اليوم -

من الصعوبات يظهر الأبطال ومنها أيضا يظهر الضعفاء.

واجهت “ايه” جميع الصعوبات بثقتها بنفسها وإصرارها علي تحقيق الحلم ، اما عن لحظات فقدان الشغف كانت نادراً ما تستسلم لها ولكن سرعان ما تسترجع شغفها وتجدد حبها لموهبتها .

- اعلانات الجمهورية اليوم -

تحدثت أيضاً عن اصعب اللحظات بالنسبة لها وهي عندما كان تريد رسم ما يعجبها ولكن لا تستطيع لانها كانت لا تجيد كل مايخص الرسم لذلك تغلبت علي نفسها وفي خلال سنه أيقنت كل مايمكن إتقانه بمجال الرسم ، وهي ايضا تحب ان توصل اهداف من رسومتها .

وقالت لا يوجد طقوس معينة للبدء في الرسم بالنسبة لها ولكن هي تحب ان ترسم في مكان خالي من الضوضاء .

فيما ألقت الضوء على أهم الجمله بالنسبة لها وهي : “العمل ليس محطة الوصول بل قد يكون بداية سفر ! النجاح ليس نهاية الطريق والفشل قد لا يميتنا , لكنها الشجاعة فقط التي تجعلنا نكمل الطريق دائما في اي ظرف كان” .

وقالت أيضاً : “ان سر النجاح والتقدم في العمل هو ان تبدأ العمل الطموح طريق النجاح” .

كما تمنت أن تحقق حلمها وتصبح مهندسه .

وتركت رساله الي كل من لديهم الموهبة وقالت:

“خليك وار حلمك لكل حلم طريق نجاح و النجاح هو وصول الإنسان للهدف الذي يطمح للوصول إليه طوال حياته، وذلك عن طريق السعي المستمر، والمثابرة، والعمل المجتهد، ونتيجة لهذا النجاح تصل إلى أن تعيش حياتك بطريقة تهبك الشعور بالكثير من السعادة، والقليل جداً من الألم، وذلك يدفعك للمزيد من التقدم، والنجاح، والفوز بكل إنجاز يفتخر به صاحبه، و يرضى به، ولا ننسى أنّ النجاح كوكب صعب المنال، يصعد إليه بصاروخ الهمّة، مع تزويدِ المركبة بوقودِ الدّعاء، فببذل الهمة، يتمّ بلوغ القمة، أمّا الطموح هو الطاقة الروحية في حياة الإنسان، وأساس النجاح، وهو الخطة العقلية التي تنظم حياتنا، والتي تدفعنا نحو المستقبل، ولا قيمة لوجود الإنسان إن لم يكن طموحاً حالماً.

- اعلانات الجمهورية اليوم -

- اعلانات الجمهورية اليوم -

- اعلانات الجمهورية اليوم -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.