جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

وزير الخارجية الأسبق “محمد العرابي” بضيافة كلية الألسن جامعة عين شمس

133

 

كتبت :سمر حسن
أستضافة كلية الألسن بجامعة عين شمس محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق،لحضور الندوة التي نظمها قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية الألسن بعنوان «مصر والعلاقات الدولية»، وذلك برعاية كلا من الأستاذة الدكتورة “مني فؤاد حسن” عميدة الكلية، الدكتور عبد المعطي صالح وكيل الكلية، والدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.
وفي كلمته أثنى الدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة، علي مجهودات الوزير “محمد العرابي” وزير الخارجية الأسبق، موضحا أننا اليوم نستضيف شخصية كبيرة ليروي لنا تجربته في دعم واتخاذ القرار لفترة هامة في تاريخ مصر المعاصر.
و أعربت الدكتورة مني فؤاد عميد الكلية، عن مدي سعادتها لتلبية “العرابي” لهذه الدعوة مؤكدة أن الكلية دائما ما تسعي لاستضافة النماذج المضيئة في المجتمع لنقل خبراتهم للطلاب، وذلك من خلال الفاعليات المختلفة التي؛ تهدف لخلق معايشة لكافة الأحداث السياسية والثقافية والاجتماعية للدول التي يدرس الطلاب لغاتها.
كما أكدت الدكتورة علا عادل وكيلة الكلية لشؤون القطاع، أن هذا اللقاء يأتي في إطار حرض إدارة الكلية علي توفير فرص للطلاب؛ لمتابعة الأحداث السياسية والاستعداد للعمل في مجال الترجمة وتعريفهم بكافة ما يدور حول العلاقات المصرية الدولية لمعايشة تلك الأحداث.
حيث قام كلا من الأستاذ الدكتور عبد المعطي صالح وكيل الكلية، والأستاذ الدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة، والأستاذة الدكتورة مني فؤاد عميدة الكلية، بتكريم “العرابي” بإعطاءه درع تكريما له، تاركين له مجالا للحديث.
أقام “العرابي” بتوجيه الشكر للسادة الحضور على ترحيبهم به مؤكدا على أهمية الدور الذي تقوم به كلية الألسن في تعليم اللغات في التواصل بين الشعوب وتحقيق السلام بين الدول، وكذلك في الأمن القومي المصري لتعاملها مع العديد من المواقف.
وأفتتح”العرابي” حديثه بتقديم نبذه عن نفسه مشيرا أنه ولد في 26 يناير 1951 وتعلم في مدارس حكومية وكانت لمدرسته في مرحلة الابتدائية الفضل في تعلم اللغة الانجليزية وبعد المرحلة الثانوية التحق بكلية العلوم دون أن يكون هناك رغبة منه في الالتحاق بها وقضي بها عامين، ثم نقل أوراقه والتحق بكلية التجارة وتخرج فيها، مشيرا إلى أن ميزة تلك الكلية أنها تعطي الطالب مساحة من الوقت، وهو ما استغله لتحقيق حلمه بالعمل في الخارجية.
واستطرد “العرابي” حديثه، مشيرا أن مرحلة ما بعد هزيمة يوليو 1967 كانت بمثابة مرحلة جديدة في حياته، حيث بدأ يفكر في سبب هزيمتنا وقرر في هذا الأثناء تعلم اللغة العبرية وفي عام 1994 عمل بإسرائيل دون أن يكون هناك تخطيطا في هذه الفترة للعمل هناك ولكنه توفيق من الله.
وأشار أنه بعد تخرجه في كلية التجارة التحق بالجيش المصري من عام (1974:1978) وبتوفيق من الله بعد قضاءه فترة الجيش، عمل سفيرا لبلدنا مصر في (لندن، واشنطن، تل آبيب) ثم سفيرا بألمانيا لمدة 8 سنوات، وكانت هذه الفترة من أزهى مراحل حياته، معربا عن سعادته لقضاء هؤلاء ال 8 سنوات في ألمانيا كسفير لبلدنا العظيمة مصر.
واستكمل حديثه عن مصر والعلاقات الدولية مشيرا أن العالم العربي يعيش الآن حرب استنزاف علي مستوي الأمن مما يعوق الشعوب في سعيها للتنمية الحقيقية التي تطلع لها، مشددا علي أن الإقليم الذي تعيش به مصر الآن يشهد تلاطم وتضارب بشكل واضح، يشهد بعض الظواهر الجديدة على المنطقة العربية منذ أحداث سبتمبر 2011 حتي الآن قائلا أن هناك حوالي عشرون ظاهرة جديدة علي سبيل المثال :
(1) الإرهاب العابر للحدود، حيث تغير نمط الإرهاب خلال فترة الثمانينات والتسعينات حيث كان محدود الإمكانيات حتي أصبح عابر بدون قيود مثل ما يحدث في سوريا وليبيا.
(2) التقليل من قيمة الدولة المركزية، وهو ما يعني عدم سيطرة الدولة علي جزء من أراضيها.
(3)التقليل من قيمة الجيوش التقليدية والتحول إلي حرب العصابات لتجنيد الجيوش.
(4) الإرهاب أسرع من الحكومات، مشيرا أن وسائل التواصل الاجتماعي سهلت كثيرا من انتشار الإرهاب بشكل كبير.
وقدم “العرابي” خلال حديثه عددا من النصائح للطلاب بكلية الألسن حول كيفية الالتحاق للعمل بوزارة الخارجية، مشيرا أنه يجب تنمية اللغة الأولى والثانية بشكل جيد، ودراسة القانون الدولي مؤكدا أنه علي الراغبون في العمل بمجال الترجمة امتلاك خلفية ثقافية ودراية بالوضع السياسي والاقتصادي.
وأضاف أنه علي الراغبين في العمل بالخارجية دراسة الاقتصاد وقراءة مجلة السياسة الدولية، لافتا أن وزارة الخارجية تستوعب كل التخصصات الدراسية قائلا “وزارة الخارجية تتسع للجميع، ولا مجال فيها للواسطة أو المحسوبية”.
وفتح “العرابي” الباب للنقاش مع الطلاب والإجابة على جميع أسئلتهم مناقشا آياهم حول قضية الإرهاب وما ينبغي علينا فعله في مواجهة تلك الجماعات الإرهابية، وانهي لقاءه علي وعد بعقد ندوة اخري في الكلية قريبا خاصة بكيفية الوصول للعمل بالخارجية.
تعليقات
Loading...