جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

وداعا إمبراطور النسيج في مصر

180

تقرير: مياده رشدى

إنه لقامة وطنية عظيمة في مجال صناعة المنسوجات
“محمد فريد خميس” إمبراطور النسيج في مصر ، الذي ولد في محافظه “كفر الشيخ” مركز بيلا في ١٩٤٠/٤/١٦، والتحق بالتعليم إلى أن وصل إلى المرحلة الجامعية، فدرس التجارة بجامعة “عين شمس” في (١٩٦١-١٩٧٦) ، وفور إتمامه لدراسته وتخرجه سافر إلى ألمانيا، وهناك إطلع علي عالم السجاد وتعرف علي كيفيه صناعه السجاد والوبريات ، ثم عاد إلى مصر.
وبعد عده سنوات مقررآ دخول عالم صناعة السجاد والوبريات ،وبدأ العمل في هذا المجال، ثم قرر السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمعرفة المزيد بشأن هذا المجال ، فحصل علي بكالوريوس تجارة ودراسات عليا في صناعة المنسوجات ، ولم يكتفي بهذا فقط؛ بل سافر الي بريطانيا، وحصل علي دكتوراه من جامعة الفريد في ٢٠٠٨، على الرغم مما وصل إليه من نجاح.
وعاد بعد ذلك إلى مصر، وقام بتأسيس شركة
“النساجون الشرقيون” في عام ١٩٧٩ في العاشر من رمضان، تلك الشركة التي تعد علامة فارقة في عالم صناعة السجاد، فكانت تقوم هذه الشركة علي صناعة وبيع وتصدير السجاد الميكانيكي والالياف والخامات المتعلقة بها، ويوجد بمجموعة “النساجون الشرقيون” ٦ تقسيمات :-
١:- سجاد والاكلمه
٢:- الانسجه الصناعية
٣:- الغزل والعمليات العالمية
٤:- التجارة الدولية
٥:- العقارات والصناعات الزراعيه
٦:- شركات البتروكيماويات
“الشرقيون للبتروكيماويات”

ويوجد بهذه المجموعة العديد من الشركات الاساسية ومنها
” النساجون الشرقيون”
“موكيت ماك”
” موكيت افكو”
“الشرقيون للتنمية العمرانية”
“الشرقيون لتنمية الزراعة”
“الشرقيون لتنمية التجارة”

النساجون الشرقيون انترناشوناإ منطقة حره خاصة بمنطقة العاشر من رمضان ، يخصص معظم إنتاجها لتصدير خارج مصر؛ فهي تصدر لأكثر من ٣٠ دوله حول العالم.
إضافة إلى احتلالها لمصانع خارج مصر في كلا من أمريكا والصين.
وقد فازت شركة “النساجون الشرقيون” بجائزة التميز لأفضل مصنع سجاد للعام الثاني علي التوالي في يونيو ٢٠١٥ ،بعد حصولها على أعلى الأصوات في الإستطلاع الذي نظتمه مجله “floor covering news” الأمريكية ؛ ولم تتوقف إنجازات “فريد خميس” علي إمتلاكه للنساجون الشرقيون فقط، او إبداعه في عالم السجاد ونهضته في مجال الإقتصاد ، ففي الجانب التعليمي يعد “فريد خميس” أبرز المساهمين في الجامعة البريطانية بمصر؛ التي تم افتتاحها في ديسمبر ٢٠٠٥ بحضور الامير ويليام والعديد من الشخصيات العلمية المصرية والبريطانية البارزة ، اضافه الي كونه مؤسس اكاديمية الشروق.
وعلي الصعيد الإنساني قام “فريد خميس” بالعديد من الأعمال الخيرية في الفتره الأخيره ، وقد برز ذلك في مساندته لدوله في مواجهه فيروس كورونا المستجد ، وتقديره للأطباء ودعمه لهم مم من خلال خصومات خاصة على منتجات الشركة ، وقد تقلد “فريد خميس” العديد من المناصب الرفيعه منها :-
١:- رئيس مجلس اللجنة المصرية لغرفه التجارة الدولية
٢:- رئيس لجنه الصناعة والطاقة والنقل بمجلس الشوري سابقاً في عام ٢٠٠٨ ،رئيس مجلس إداره الإتحاد المصري لجمعيات و مؤسسات المستثمرين ، وتقلد أرفع وسام بلجيكي في مايو ٢٠٠٨ علي يد ولي عهد بلجيكا وقتها ،ورئيس إتحاد الصناعات المصرية سابقاً ، ورئيس المجلس العربي للإقتصاد الأخضر ، عضو المجلس الأعلى للاستثمار برئاسه رئيس الجمهورية.
إلى جانب رئاسة بعض المنظمات الغير حكومية مثل موسسة “محمد فريد خميس” لتنميه المجتمع ، اضافه الي كونه من الشخصيات العامة التي تم ترشحها في ٢٠١٢ لعضوية الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور ، ولكن لم تكن حياه “فريد خميس” بتلك الحياه الوردية التي تحفي بالأنجازات والرغد فقط؛ فقد تعرض
“فريد خميس” للعديد من الصعوبات والمفارقات الدرامية ، سواء كان في حياته المهنية أو الشخصية.
ففي سبتمير ٢٠٠٨ أثير حوله شائعة تورطه في قضية رشوه أحد قضاه مجلس الدولة وحققت معه نيابة أمن الدوله العليا ، وعندما سُئل “فريد” بشأن تلك الواقعة أجاب بأنه خلال التحقيق إتهموني بمخالفة سياسه الحزب الوطني من خلال طلبي بزيادة الضرائب علي الأرباح وفرض الضرائب علي المدارس والجامعات الخاصة والبورصة ، مضيفاً بأن الحزب بحدد السياسات ويضع الأهداف ويحققها ، ومن أن مر شهرين إلا وتم توجيه اتهام برضوه قاضي بمجلس الدولة تصريح له في الجلسة الافتتاحية للجنه القوي العامله بالاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين ، وفي ذلك الوقت قد نفى
“صفوت الشريف” رئيس مجلس الشوري سابقاً رفع الحصانه عنه أثناء التحقيقات ،ولكن إنخفض اسهم شركات “النساجون الشرقيون”ل ٣ جنيهات وقتها.
ولم تقف الصعوبات عند هذا الحد ففي ٢٠١١ جاءت واقعة شهيرة ل ” فريد خميس” حيث صفع ” فريد خميس” عاملآ علي وجهه أثناء زيارة
” د/عصام شرف ” رئيس الوزراء في ذلك الوقت ، حيث كان فريد خميس في إستقال د/عصام شرف ووجد عاملآ سابقاً في النساجون الشرقيون
يدعي ” عزت فهمي” وإختلفت الروايات حول ماقاله العامل ،فنشر أنه قال ” انت خربت بيتنا وضيعت معاشنا وأخوك محمود هددنا بالقتل”، وروايه أخري لمحاولة العامل بتقديم شكوي ل
“د / عصام شرف” وحاول
” فريد خميس” منعه فقال له العامل ” انت فلول” فصفعه فريد خميس علي وجهه.

ولقد توفي” فريد خميس” يوم السبت ٢٠٢٠/٩/١٩ عن عمر يناهز ٨٠ عام ؛ اثر صراع طويل مع المرض، حيث دخل في غيبوبه افقدته الوعي بعد إجراء عمليه جراحية دقيقه بمستشفى دار الفؤاد بالقاهرة ، ونقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية على أثرها ، وقد خضع لعدة عمليات جراحية دقيقة في العمود الفقري بمنطقه ديسك الرقبة ، ولكنه ظل فاقد الوعي داخل المشتشفي علي مدار ال ٣ أشهر الماضية ، إلى أن فارق الحياه ومن المفترض مجئ الجثمان إلى مطار القاهره علي متن طائره يوم الأربعاء المقبل ، كما صرح ” حامد عبدالله” صديقه المقرب وما أن إنتشر خبر وفاته إلا ونعاه الكثير من المستثمرين و الوزراء والشخصيات الهامة ، فقد نعاه اتحاد المستثمرين قائلاً ( فقدت مصر قامة وطنية عظيمة قضت عمرها في خدمة هذا الوطن، عاشقاً لكل ذره من ترابه الطاهر ،حيث غيب الموت رائد الصناعة المصري
” محمد فريد خميس” بعد صراع طويل مع المرض) .
ونعته الجامعة البريطانية قائله
(ببالغ الحزن والأسي فقدت مصر رجل العلم والصناعة الوطني محمد فريد خميس مؤكده أن ما قدمه لمصر خلال مسيرته العلمية يظل باقي في وجدان الجميع)
وقد قام ” د/ خالد عبد الغفار” وزير التعليم العالي والبحث العلمي بنعيه أيضآ مقدماً خالص التعازي لأسره الفقيد وجميع منتدبي الجامعة البريطانية و معاهد الشروق، داعياً المولى عز وجل أن ينتغمه بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

تعليقات
Loading...