جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

إعادة هيكلة عقيدة الشرطة الأمريكية.. ونظام جديد للأمن واضطراب بالقوات بعد استقالة قادة

0 8

(تقرير: كريم فهمي)

بدأت الولايات المتحدة في اتخذا إجراءات جديدة لإعادة توجيه العقيدة الأمنية للشرطة الأمريكية.. حيث سنت سلطات العديد من الولايات إجراءات جديدة بهدف الحد من صلاحيات الشرطة وضمان مساءلة عناصرها.. فيما سادت حالة من الاضطرابات في صفوف قوات الأمن بعد توالي الاستقالة لقادة الشرطة في مدن أمريكية، آخرها قائد شرطة أتلانتا استقالته .

وفي الأثناء، وافق مجلس النواب الأمريكى على مشروع قانون مثير للجدل صاغه الديمقراطيون لإصلاح الشرطة، وأحال التشريع إلى مجلس الشيوخ رغم معارضة الرئيس دونالد ترامب وحلفائه الجمهوريين فى الكونجرس.

وينص مشروع القانون على تغييرات ملموسة في القانون والسياسة لتحجيم سوء السلوك داخل الشرطة، بشكله الحالي في مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون، حيث حال الديمقراطيون يوم /الأربعاء/ الماضي دون الموافقة على تشريع إصلاح أعده الجمهوريون.

وفي السياق، بدأت تتبى الكثير من الولايات نظاما جديدا للأمن العام، بقيادة المجتمع؛ ليحل محل إدارة الشرطة.

وبعدما خرجت تظاهرات في شوارع أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية، احتجاجا على مقتل رجل أسود يدعى رايشارد بروكس برصاص الشرطة بينما كان ينتظر في طابور للوجبات السريعة جنوبي وسط المدينة.. قدم قائد شرطة أتلانتا استقالته.

وقال مكتب التحقيقات بجورجيا إنه يحقق في مقتل رايشارد بروكس (27 عاما) من أتلانتا. وقالت الشرطة إنه قاوم الاعتقال مساء الجمعة بعد فشله في اختبار ميداني يكشف ما إذا كان ثملا أو متعاطيا للمخدرات.

وكانت قائدة شرطة مدينة بورتلاند في ولاية أوريجون الأمريكية جامي ريش قد أعلنت استقالتها، وطلبت من تشاك لوفيل، وهو ضابط من أصول أفريقية، أن يحل محلها.. وقالت ريش – في تغريدة عبر موقع التدوينات القصيرة (تويتر) – “لقد أصغيت، وقد قال مجتمعنا وأنتم أرونا التغيير.. إنه يبدأ من الثقة. هذا التغيير في القيادة يأتي من قلبي”.

يأتي ذلك فيما أعلنت سلطات مدينة مينيابوليس – وهي المدينة التي شهدت مقتل جورج فلويد على يد شرطي أبيض وفجرت التظاهرات في أمريكا وأنحاء العالم – “تفكيك وإعادة بناء” شرطة المدينة. وقالت رئيسة المجلس البلدي للمدينة ليزا بيندر “نحن ملتزمون بتفكيك أجهزة الشرطة كما نعرفها في مدينة مينيابوليس وإعادة بناء نموذج جديد للسلامة العامة يضمن فعلا أمن مجتمعنا، وذلك بالاشتراك مع مواطنينا”.

وفي ضوء ذلك، اتخذت سلطات بعض الولايات أبرزها نيويورك إجراءات جديدة تهدف إلى الحد من صلاحيات الشرطة وضمان مساءلة عناصرها.. ووقع حاكم نيويورك (الديمقراطي) أندرو كومو على حزمة من “قوانين مساءلة الشرطة” صادقت عليها الهيئة التشريعية المحلية في وقت سابق من الأسبوع الجاري، وهي تضم سلسلة قرارات بحق الشرطة، بما في ذلك منع الضباط من استخدام أساليب الخنق، بالإضافة إلى السماح بنشر السجلات التأديبية الخاصة بعناصر الشرطة.

وتطلب هذه القوانين من قيادة الشرطة المحلية إعداد خطة لمراجعة وتحديث استراتيجيتها وبرامجها حتى 1 أبريل 2021، وخاصة فيما يتعلق بالانحياز المحتمل وممارسة العنف من قبل الضباط.

وتلزم القوانين الشرطة المحلية بتنسيق خططها مع المجتمع المحلي والحصول على موافقة المسؤولين المحليين والالتزام بالمعايير الجديدة بغية كسب التمويل من قبل سلطات الولاية.. كما تقضي القوانين الجديدة بإنشاء نيابة خاصة بالتحقيق في الوفيات التي تأتي أثناء أو عقب احتكاك الضحايا مع الشرطة.

يأتي ذلك على خلفية موجة مظاهرات غاضبة هزت الولايات المتحدة بعد وفاة جورج فلويد الذي فارق الحياة في مينيابوليس يوم 25 أبريل الماضي، جراء قيام ضابط شرطي أبيض بالضغط على عنقه بركبته على مدى قرابة تسع دقائق لمنعه من التحرك خلال توقيفه.

تعليقات
Loading...