جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

هل من منافس “شعار النادى الاهلى “

44

أبو تريكة: “يعنى ايه الدورى المصرى؟ يعنى الكل يعيش الوهم و الأهلى يكسب الدورى”.

هو قطار لا يتوقف، ماكينة لا تتعطل، أسد لا يشبع، سمكة قرش لا تهدأ، تحقيقه للنجاحات أصبح مثل طبيعه كونية من الطبيعى و المعتاد ان نشهدها بأستمرار، للمرة الخامسة على التوالى و ال٤٢ فى تاريخه يتوج النادى الأهلى بالدورى المصرى.

توج النادى الأهلى بالدورى المصرى بشكل رسمى و ذلك بعد خسارة نادى الزمالك صاحب المركز الثانى فى المباراة التى جمعته مع نادى أسوان الذى يحتل المركز التاسع بهدف مقابل لا شيء.

و يتصدر النادى الأهلى جدول الترتيب بالدورى المصرى برصيد ٧٣ نقطة بعدما خاض ٢٨ مباراة استطاع ان يفوز فى ٢٣ منهم و تعادل فى ٤ بينما كانت له هزيمة وحيدة طوال مشواره فى الدورى حتى الآن، و التى كانت امام غريمه التقليدى و القطب الثانى لكرة القدم المصرية نادى الزمالك فى قمة الدور الثانى للدورى المصرى.

و دائما ما يكون للفوز بالدورى اثرا إيجابيا على جمهور و رموز النادى الأهلى، و ذلك على الرغم من قدرة المارد الأحمر على الفوز بالدورى بشكل مستمر على مدار تاريخ النادى العريق الذى تم تأسيسه فى عام ١٩٠٧م، فيعتبر هذا اللقب هو الخامس على التوالى للنادى الأهلى و كذلك هو اللقب رقم ٤٢ على مدار تاريخ النادى الأهلى، بينما استطاع الغريم التقليدى و الأزلى للنادى الأهلى “نادى الزمالك” من حصد ١٢ لقب فقط. و لكن، و على الرغم من هذه الهيمنة الكبيرة، لم يفوت نجوم الأهلى السابقين فرصة اظهار سعادتهم و فخرهم بحسم النادى الأهلى للقب.

فقد صرح الشيخ طه إسماعيل النجم الأسبق للنادى الأهلى بأن من يراهن و يقف فى صف النادى الأهلى دائما ما ينتهى به الأمر منتصرا، و أكد أيضا ان المدرب السويسرى رينيه فايلر يعتبر ناجح و بشكل كبير فى مهمته مع النادى حتى الآن. و لكنه لازال ينتظره الأختبار الأصعب و هو بطولة افريقيا الذى ينتظر فيها النادى الأهلى مواجهة خصمه المغربى الوداد فى دور نصف النهائى.

و حرص نجوم و أساطير النادى الأهلى؛ الماجيكو “محمد أبوتريكة”، و صخرة الدفاع “وائل جمعه” على تهنأة النادى الأهلى و جماهيره بمناسبة فوز الأهلى بالدورى، و ذلك كان عبر مواقع التواصل الإجتماعي. و استخدم ابو تريكة عبارة شهيرة و كثيرا ما تستخدم من قبل النادى الأهلى و التى هى ” يعنى ايه الدورى المصرى؟ يعنى الكل يعيش الوهم و الأهلى يكسب الدورى”.

كما استغل نجم الأهلى مؤمن زكريا المناسبة ليعرب عن اسفه لعدم قدرته على الحضور و التواجد فى مثل هذه المناسبات، و الجدير بالذكر ان اصابة مؤمن بمرض نادر يجعله غير قادر على التحرك بشكل طبيعى هو الذى حال دون وجوده ضمن فريق النادى الأهلى فى الموسم الحالى.

و اعرب رينيه فايلر مدرب النادى الأهلى عن سعادته و فخره كون ان فريقه يمتلك اقوى هجوم و اقوى دفاع فى الدورى المصرى، فقد استطاع النادى الأهلى من تسجيل ٦٣ هدف فى ال٢٨ مباراة التى خاضها، بينما تم تسجيل ٨ اهداف فى مرمى النادى الأهلى، فى موسم تألق فيه حارس مرمى النادى الأهلى محمد الشناوى بشكل كبير فقد استطاع ان يحافظ على نظافة شباكن فى ٢٢ مباراة من اصل ٢٨ تم لعبها حتى الآن، و على الجانب الآخر فقد استطاع اللاعب الكبير “الحاوى” وليد سليمان من تسجيل ٨ أهداف حتى الآن فى الدورى ليكون هو الهداف الأول بين لاعبى النادى الأهلى، و ذلك على الرغم من مشاركته فى اغلب المباريات كلاعب بديل يأتى من على دكة البدلاء ليصلح الأوضاع بالنسبة لفريقه.

بعد فوز النادى الأهلى باللقب قبل سبع جولات من النهاية، هل يستطيع الأهلى الفوز بدورى الأبطال؟ ماذا سيكون مصير مدرب الأهلى رينيه فايلر اذا لم يفز الأهلى باللقب؟ وهل يستمر الأهلى فى السيطرة و الهيمنة على بطولة الدورى فى الموسم القادم؟

تعليقات
Loading...