جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

نافاجيو..الشاطئ المعزول

355

كتبت: مي هنداوي

الشواطئ هي أجمل الأماكن التي قد يقصدها الإنسان للإستجمام والإسترخاء والتمتع بالمياه الزرقاء وبالرياضات البحرية كافة، ولكن لبعض الشواطئ قصص من التاريخ تجذب الإنسان اليها ليستكشف معالمها عن قرب فيتلمس الجمال الخلاب التي تظهره مع رمالها تحت أشعة الشمس، فمن بين هذه الشواطئ ، شاطئ نافاجيو الرائع في اليونان .

تلك الشاطئ الذي يقع في جزيرة (زاكينثوس) قرب قرية أنافوتيريا،فهو واحد من أكثر الشواطئ شهرة والأكثر زيارة في اليونان، وغالبًا ما يشار إليه بهذا الإسم نسبة إلى (حطام السفينة)،فهو يُعد موطنًا لحطام سفينة تدعى باناجيوتيس التي يعتقد أنها كانت سفينة المهربين.

فشاطئ نافاجيو يُعد خليج رملي معزول في جزيرة ،فلا يمكن بلوغ الشاطئ إلا عن طريق القوارب ،ومن أهم مميزاته أنه صغير ذو رمال بيضاء، لديه مياه زرقاء صافية ومنظر خلاب يلفت أنظار كافة الزوار الذين يأتون سنويا بالآلاف فهو من علامات الجذب الرائعة للسياح في اليونان وتحيط به منحدرات الحجر الجيري من جوانبه الثلاث وأكثر ما يتميز به هو رماله البيضاء الرائعة ومياهه الزرقاة البهية.

كما أن شاطئ نافاجيو كان يُعرف في الأصل باسم (أجيوس جورجيوس) ولكن في عام 1981،تم إعلام السلطات اليونانية أنه قرب جزيرة (زاكينثوس) يتم تهريب الممنوعات التي شملت السجائر والخمر والنساء، حيث بدأت السلطات مطاردة المهربين، لكن سرعان ما أدى الطقس ذلك الوقت إلى عاصفة قوية حيث انعدمت الرؤية في السفينة وبقوا تائهين وسط المياه حتى وجدوا أنفسهم على ضفة شاطئ نافاجيو، وسرعان ما تركوا السفينة لسبب مجهول حيث بقيت هناك سنين حتى دفنت تحت الكثبان الرملية البيضاء من الشاطئ الذي يحمل الآن لقب حطام السفينة.

تعليقات
Loading...