جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

“مصر تستطيع الوصول لأبعد من طرابلس”..طبول الحرب تقرع بليبيا وحشود بسرت وفرنسا تحذر تركيا

97

(تقرير: كريم فهمي)

يترقب العالم حالة التوتر العسكري في ليبيا، وتحديدا حول سرت التي قد تكون نقطة مواجهة دولية.. وسط حشد تركي مكثف للمرتزقة والأسلحة لدعم صفوف مليشيات حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، في مقابل استعدادات عسكرية وعتاد ثقيل للمدفعية من قبل قوات الجيش الوطني الليبي.. فيما نادى مجلس النواب الليبي، الجيش المصري مناشدا ضرورة التدخل العسكري في ليبيا “إن تطلب الأمر”، وسط تحركات مصرية عسكرية على الحدود الغربية قرب ليبيا كان آخرها مناورات (حسم 2020).

يأتي ذلك فيما قال عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري النائب يحيى الكدواني إن مصر حددت خطا أحمر في ليبيا إذا تجاوزته الميليشيات المسلحة فسيكون للقاهرة “موقف ردع دون تردد”، وأعلن أن “مصر تستطيع الوصول إلى أبعد من طرابلس إلا أنها ملتزمة بالخط الأحمر سرت والجفرة”.

وكان مجلس النواب الليبي قد أصدر بيانا أمس، رحب فيه بما جاء في كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول شرعية مصر للتدخل عسكريا في ليبيا، ودعا من خلاله القاهرة لاتخاذ “ما تراه” لحفظ أمن البلدين القومي، بما يشمل التدخل العسكري في ليبيا “إن تطلب الأمر”.

في غضون ذلك، طالب الاتحاد الأوروبي، أنقرة بالتوقف عن التدخل في ليبيا، واحترام التزامها بحظر توريد السلاح المفروض على ليبيا من الأمم المتحدة.

وفي السياق، طالبت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي تركيا، باحترام حظر توريد السلاح إلى ليبيا، مشيرة إلى أن استقرار ليبيا مهم لفرنسا لأنه يؤثر على الوضع الأمني في البحر المتوسط وبالتالي في أوروبا.

ورفضت تركيا – أول أمس – أي احتمال لوقف وشيك لإطلاق النار في ليبيا قائلة إن أي اتفاق يشمل خطوط القتال القائمة حاليا لن يفيد حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها أنقرة.

تعليقات
Loading...