جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

مصاعب الحياة بين الاكتئاب وصناعة الرجال

508

كتبت: أماني كريم 

تحمل حياتنا الكثير من الصعاب لكونه اختبارا لترقية الأقوى؛ فمصانع الرجال (رجال المواقف) تدير عجلاته في أشد لحظات الأزمات، هكذا تعلمنا من أجدادنا أنه من الصعاب تخلق الرجال.. لكننا طالعنا في الفترة الماضية عن أمور مغايرة لهذه القاعدة المصرية الأصيلة ، حيث صار الاستسلام للأزمة والركون إلى الاكتئاب واليأس أبرز عناوين حيوات الكثيرين.

ونتساءل هل الاكتئاب أصبح ظاهرة طارئة على مجتمعنا أم أصبح مرضا يهيمن على كثير منا؟.. وتسرد وقائع الأحداث المؤسفة المتتابعة التي تصدرت نشرات الأخبار في الأونة الأخيرة بشأن حالات الانتحار، وقد جرى الحديث عن أن دافعها هو الاكتئاب الذي يتغلغل في الأنفس حتى يقودها إلى طريق الهلاك، كما حدث مع الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، الذي عاش حياة طابعها الوحدة، خاصة بعد وفاة والدته وأيضا والده مما جعل الاكتئاب يسيطر على حياته حتى انتهت بوفاته .

كما حمل الرأي العام عناوين نبأ آخر عن “شاب البرج” الذي لم يتعد سنه الـ 25 عاما، حيث ألقى بنفسه من أعلى برج القاهرة، ووفقا للتحريات التي ثبتت أنه عزم النية على الانتحار منذ وقت حتى أتم فعلته.. وغيرها الكثير من الحالات التى تقشعر لها الأجساد من هول الميتة، خاصة حالات الانتحار التي يتعرض لها شباب بعمر الورد ويكون السبب بها عدم التوفيق سواء في دراسة أو عمل أو التعرض للظلم وضغوطات الحياة التى لا تنتهي.

ولعلنا ما أحوج للحملة التي تطلقها وزارة الأوقاف لمدة أسبوع تحت عنوان (حياتك أمانة حافظ عليها) لمواجهة حالات الانتحار.. وآمل أن تحقق هذه الحملة مرجوها التوعوي، وتجول في المدارس والمعاهد والجامعات ومراكز الشباب والتجمعات السكانية ودور الثقافة والمقاهي والمصالح الحكومية لحماية مجتمعنا وتحصينه من الاستسلام لعوامل اليأس وفقدان الأمل، وتحذيرهم من خطورة التفريط في أنفسهم أو تعريضها لأنواع المخاطر المختلفة.

تعليقات
Loading...