جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

لبنان تخرج عن السيطرة.. اشتباكات وغلق الشوارع وإحراق البنوك “في أعنف تظاهرات”

39

(تقرير: كريم فهمي)

خرجت الأوضاع في لبنان عن السيطرة بعدما أمسى اللبنانيون على تظاهرات هي الأعنف منذ بدء التظاهرات في 17 نوفمبر الماضي؛ تنديدا بانهيار العملة الوطنية مقابل الدولار وتردي الأوضاع الاقتصادية.. وأغلق المحتجون عددا من شوارع العاصمة بيروت ومدن طرابلس وصيدا والنبطية ومناطق أخرى، كما عمدوا إلى إحراق عدد من مقرات المصرف المركزي في المدن الرئيسية.

وتراجعت العملة الوطنية الخميس إلى أكثر من 5000 ليرة مقابل الدولار، وفقدت 70 بالمئة من قيمتها منذ أكتوبر عندما غرق لبنان في أزمة اقتصادية يُنظر إليها باعتبارها التهديد الأكبر لاستقرار البلاد منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين 1975 و1990.

وردد المتظاهرون هتافات ضد النخبة السياسية وأضرموا النار على الطرق الرئيسية بمختلف أنحاء البلاد، في أوسع احتجاجات من نوعها منذ فرض إجراءات الحجر العام منتصف مارس الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويشهد لبنان أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، مع شح الدولار وتوقف المصارف عن تزويد العملاء بأموالهم بالعملة الأميركية. وتسببت الأزمة في ارتفاع معدل التضخم وجعلت قرابة نصف السكان تحت خط الفقر.

ومن مدينة طرابلس في الشمال إلى مدينة صيدا في الجنوب، ردد اللبنانيون هتافات ضد النخبة السياسية، وأضرموا النار على الطرق الرئيسية بأنحاء البلاد .. وفي بيروت، لجأت القوات الأمنية إلى استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين في ساحة رياض الصلح، بعد مواجهات بين الجيش والمحتجين.. كما شهدت منطقة المشرفية في الضاحية الجنوبية (المعقل الرئيسي لحزب الله في بيروت) احتجاجات عنيفة.

وقطع محتجون طرقا رئيسة وفرعية في طرابلس، وألقيت قنبلة مولوتوف على فرع المصرف المركزي، بعد فشل محاولة اقتحامه.

ضحايا الاحتجاجات

إلى ذلك، أصيب 8 متظاهرين في اشتباكات مع الأمن بمدينة طرابلس شمالي لبنان.

وقال بيان نشرته غرفة عمليات جهاز الطوارئ والإغاثة في الجمعية الطبية الإسلامية (غير حكومية) – عبر حسابها بموقع (تويتر) – إن 8 أشخاص أصيبوا بجروح ورضوض عديدة، في اشتباكات بين القوى الأمنية ومتظاهرين في طرابلس.

وأوضح أن المواجهات جرت في محيط ساحة النور ومصرف لبنان بالمدينة.

جلسة طارئة للحكومة

سريعاً، أصدر المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب بياناً، جاء فيه أن رئيس الوزراء قرر عقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء الجمعة مخصصة لمناقشة الأوضاع النقدية.

وذكر البيان “ألغى رئيس مجلس الوزراء مواعيده اليوم الجمعة، وذلك من أجل عقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء مخصصة لمناقشة الأوضاع النقدية، عند التاسعة والنصف صباحًا في السراي الحكومي، على أن تستكمل الجلسة عند الساعة الثالثة في القصر الجمهوري”.

تعليقات
Loading...