جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

قيم ومبادئ

203

 

كتبت/ شيرين أمين
الاخلاق هي منظومة قيم يعتبرها الناس بشكل عام جالبه للخير وطارده للشر وفقآ للفلسفه الليبراليه، وهي السجايا والطباع و الاحوال الباطنة التي تدرك بالبصيره والغريزه؛ والاخلاق هي دراسه تقيم السلوك الانساني على ضوء القواعد الاخلاقيه التي تضع معاير للسلوك او يعتبرها التزامات ومبادئ يمشي عليها.
الاخلاق……. الاخلاق كلمة تعني الكثير وتحمل المزيد من المعاني مثل(الامانه، الاخلاص، الوفاء، الرضى، والقناعة،، الحياء، الشهامه….. الخ) اذا احتفاظنا بها تعلوا وتسموا وتخلد زكرانا، اما اذا تخلينا عنها سنرى ما نراه لان في مجتماعنا ولهذا السبب قرارت ان اكتب وابحث في هذا الموضوع لاهميته فنحن اصبحنا نعيش في عالم مليئ بالفوضى والخيانة والمكر والخداع، نزلت في الشوارع وتحدثت الى كثيرا من الناس وسمعت الكثير من الحكايات المحزنة التي تدمع لها الاعيون وبأكملها تدور حول التخلي عن مجموعه من القيم والمبادئ تسمى الاخلاق؛؛؛
اصبحنا في مجتمع لا يحترم الصغير الكبير و لا يحترم الكبير الصغير، كم مره رأيت في المواصلات رجل كبير يقف و الشباب جالسه كم مره فتاة او فتى يرفع صوته على ابيه…. وهذا اصبح امرآ عاديا بل وتكيف معه المجتمع و الاجيال الجديده وانا في الشارع وجدت مشكلاتان وهما “الاولى” رأيت امرأه ذو الاربعين من عمرها تجلس بمفردها في الحرم الجامعي قولت لها انني طالبه واعمل بحث عن القيم الذي فقدناها في الوقت الحالي قالت لي(انا ابويا مات وانا عندي ست سنين وامي كانت الاب والام عمر محد فينا رفع صوته عليها ولا زعلها انما دلوقتي مفيش الكلام ده انا عندي ثلاثة اولاد “مروان، مازن، مصطفى” كلهم ذو احتياجات خاصه وهما في الجامعه دلوقتي مصطفى الكبير كان طيب وفي حالة لغاية مدخل الجامعه وحالة اتلغبط اصبح شخصية عصبيه ومتعجرف وعايز يبقى زي اصحابه وعايز عربيه وانا حالتي الماديه ماتسمحش ابوهم عامل وانا بفضل معاهم في الجامعه على طول، قولت لها هو مش بيشتغل قالت لاء دور كتير على شغل محدش راضي يشغله عشان ذو احتياجات خاصه.، وقطع حدثنا مكالمة هاتفيه من احد ابنائها لان محاضرته انتهت ”
#التحليل_الاخلاقي_للموضوع
١-عدم رضى الابن الاكبر بما كتبة الله له
٢-تخلي اصحاب العمل عن الضمير لعدم تشغيل(مصطفى)
٣-تكبر وعدم تواضع طلاب الجامعه (زمايل مصطفى) مما ادى الى تدميره نفسيا
٤-رضا الام وتفاهمها لحاله ابنها
٥-نظرة المجتمع لذو الاحتياجات الخاصه
كل هذه اخلاقيات تخلينا عنها واصبختا نعيش في غابه.
يوجد اكثر من هذه القصه تحمل اكثر من هذه الاوجاع والالام وجميعها تندرج تحت مسمى التخلي عن الاخلاق ،،، جميعنا يتسأل اين حل هذه المشكلة واين البداية هل البداية من المنزل ام من المدرسه و الجامعه ام من الشارع ام من الصحاب؛: ولكن الاجابه هي انت نعم انت البداية راقب نفسك و افعالك و ضميرك وراجع قيمك ومبادئك وسيتغير كل من حولك #ابدأ_بنفسك.
تعليقات
Loading...