جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

“قومي المرأة” يناقش دور الاعلام فى رفع وعى المجتمع بأدوار المرأة

254

كتبت: خلود عبدالملك

نظم المجلس القومي للمرأة مؤتمرا خول دور المرأة والاعلام المهنى في تحصين الوطن، حيث ناقش إعلاميون قضايا المرأة من عنف وإحباط لجهودها وعدم التقدير لكل ما تقوم به وحتى ختانها، بحضور الدكتورة منى نشأت، والاستاذ محمود مسلم، الاستاذ نشأت الديهى، و الاستاذة هبة الباشا مع الكاتب الصحفي أشرف مفيد بالأضافة إلى الاعلامي مصطفى بكرى.
وأشاد بكرى بجهود الدكتورة مايا مرسي في رفعة شأن المرأة ونيلها لحقوقها، مضيفا أن المجتمع يجابه حربا هدفها الإنحدار بعقول الشباب والإنحراف عن اهدافهم، قائلآ:أنهم يخترعون وسائل عديدة لأنتشار الفوضى داخل المجتمعات ومن تلك الوسائل استخدامهم لأسم الدين ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد أهمية استيعاب المرأة المصرية كل ما يدور حولها ومدى خوفها على المجتمع ووقوفها إلى جانب وطنها، كما شدد على أهمية الدور المهنى الاعلامى والصحفي الذي تستطيع أن تلعبه في وصف التطرف و الارهاب وكيف يُشكلون خطر على المجتمع وعلى أستئصال أى عائق يمنع المرأة من المشاركة الفعالة إذا كان داخل إطار مجتمعى أو مهنى، وتنفيذ للتوصيات التى أصدرها المجلس من خلال مؤتمر تم عقده في يناير 2015 بعنوان “هى و الارهاب” ومن أبرزها هو رفع الوعي بدور المرأة فى محاربة الارهاب، و وضع ذلك الاسس إلى كافة مناهج المراحل التعليمية، تحديدآ فى التربية الدينية وتوضيح أهمية ذلك في حماية الأمن القومي للمجتمع، ونهى الأسرة عن التطرف و الارهاب ومخاطر الفكر التعصبى والتطرفي، وهناك مراكز أبحاث متخصصه تتضمن مكافحة الافكار المتطرفة على المرأة، وأخيرآ أعرب عن سعادته بالتواجد داخل المجلس فى فعاليات هذا المؤتمر الفعال.

فيما استعرضت ايزيس محمود مدير عام التدريب والتوعية بالمجلس، حملات (طرق الأبواب) التى نفذها المجلس على مستوى محافظات الجمهورية خلال الثلاث سنوات الماضية، والتى كان هدفها 14مليون سيدة، وقالت إن الحملات تهدف إلى رفع وعى المرأة بحقوقها والمجتمع بدورها، منها حملة لمصر بكرا، وحملة احميها من الختان، وحملة بلدى أمانة.

وأشادت ايزيس بالجهد المبذول الذي يقدمه الشباب المتطوعين في تلك الحملات، كما أمتنت الدكتورة منى نشأت نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية وعضو لجنة الاعلام بالمجلس لدور المجلس الفعال في تمكين المرأة المصرية والانشطة التى تتم بداخله وقالت “أننا جميعآ نعاصر هذه الانشطة على أرض الواقع”.

ونوهت بدور المرأة لمواجهة الشائعات، وكذلك دورها في توعية أبنائها بالحقائق وتُنشأهم على حب الوطن والانتماء إليه منذ نعومة أظافرهم، مؤكدآ أن أكثر شئ يحارب الشائعات التى يتعرض لها الوطن هو التعليم ثم الصحة ثم رفع وعى المجتمع.

بدوره أعرب محمود مسلم رئيس تحرير جريدة الوطن عن سعادته بجهود المجلس في تمكين المرأة في جميع المجالات ووصوله عن طريق حملاته إلى 14مليون سيدة وهو مجهود رائع، مشيرآ إلى الدور العظيم والمؤثر الذى قامت به المرأة المصرية خلال السنوات الماضية وكل هذا ينسب إلى المجلس القومي للمرأة. 

وأوضح الفرق بين دور الأعلام الجماهيري والتواصل الشخصي، وقال إن دور الأعلام الجماهيري هو تزويد الأفراد بالمعلومات، بينما يقوم الاعلام الشخصي على تغيير القناعات الشخصية، مضيفآ أن هناك حملة مخصصة ضد أستقرار الدولة المصرية، وذلك بنشر شائعات بشكل ضخم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن مصادرها الاساسية هي الجهات الخارجية.

واستطرد: ظننا بأن الصحف الاوروبية انها منتهى الحريه ولكن كان على النقيض بأنها ذو اسلحة تردد من خلالها الاكاذيب التى تخص سياسيات الدولة المصرية، لافتا إلى أن هناك المحرك الرئيسي للشائعات وهو السوشيال ميديا، حيث هناك آلاف الصفحات لنشر الشائعات إلى جانب اللجان الإلكترونية التي تستهدف زعزعة ثقة الافراد فى مجهودات الدولة وإحداث البلبلة فى المجتمع.

وأوصى وسائل الإعلام بضرورة إعطاء الافراد الأمل والثقة في أنفسهم وفي مجتمعهم بحيث يُعرض لهم ما تم إنجازه من أعمال والحد من عدم الوعى؛ لتوقف إتباع الشائعات وتصديقها والقضاء عليها يتم من خلال الرد عليها حتى يعلم مصدرها أنه على باطل لأن الرد على هذه الشائعات بشفافية ومصداقية تقنع الافراد.

من جانبه، قال نشأت الديهى رئيس قناةTEN إن مصر تواجه كمآ ضخمآ من الشائعات هدفها إنحدار المجتمع المصري وخفض الروح المعنوية والتشكيك في كل ما تقوم به الدولة من أعمال حيه على الارض وعدم تصديقهم للمشروعات التى تطلقها البلاد والتى تؤدى إلى بناء الوطن والنهوض به في جميع مجالاته، موضحآ إدراك الشعب المصري وتوعيته لهذة المخططات، مشيرآ إلى أن مستوى الاعلام لابد أن يكون لديه خطه لمواجهة تلك الشائعات.

وأضاف أن الاسره المصرية كانت فى الماضي المدرسة التى تعلمنا التماسك داخل المجتمع المصري.

من جهتها رأت الدكتورة نسرين البغدادي عضو المجلس أن من يستخدم الشائعات ينشُرها من خلال أستخدامه لألفاظ تُثير الاذان حتى يجعلها أكثر أنتشارآ فى وقت قصير، مضيفة أن حرب الشائعات هي حرب إرهابية تتصل بالفكر وتداولها يعطيها فرصة للتصديق .

وأوضحت الدكتورة سهام جبريل عضو المجلس القومي للمرأة دور الأعلام المحلى فى صناعة الرأى العام، مشيرة إلى أن الدولة تدعم التخطيط الاعلامى فى جميع المحافظات وأنارت بذلك الرأى العام بما يؤمن بقضايا المجتمع وان هناك مسئولية كبيرة في تلك الإنارة على الاعلام المحلى فى رصد القضايا ومهاجمة الشائعات وعلاجها فى أسرع وقت.

قالت هبة الباشا مدير تحرير مجلة نصف الدنيا وعضو لجنة الاعلام إن المجلس أطلق الكود الاعلامى الذي حقق الوعى وهدف تحسين صورة المرأة في الأمم.

كما عرض الكاتب الصحفي أشرف مفيد مدير تحرير جريدة الأهرام نموذج لأحدى القصص التي كتبها في جريدة الأهرام والتى توضح مدى خطورة الشائعات خصوصآ فى الاقاليم، مشددآ على ضرورة التأكد من أى شائعة تقابلها
وفى الختام الجلسة دعت الدكتورة سوزان القليني بتدريس المادة الاعلامية منذ الصغر لأخراج جيل يُجيد التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة.

تعليقات
Loading...