جريدة شبابية مستقلة

فزع بالصين من فيروس أشد فتكا من كورونا قتل شخصا جنوب غربي البلاد

0 100

كتبت: أسماء إبراهيم

لم يستقيظ العالم من كابوس كورونا المستجد (كوفيد 19) إلا وتبادله الصين بفيروس فتاك آخر، حيث رصدت السلطات في مقاطعة يونان بجنوب غرب البلاد وفاة رجل بفيروس هانتا  (Hantavirus) المميت.. ما أدى إلى حالةمن الفزع والهلع والذعر لدى الصينيين جراء هذا الفيروس الذي ربما تشهد مقاطعات تفشيا جديدا لهذا الوباء الفيروسي.

يأتي هذا التطور الفيروسي الخطير وسط تفشي فيروس كورونا الذي تجاوز عدد مصابيه عالميا أربعمئة ألف، وتجاوز عدد الوفيات 17 ألفا، وذلك منذ بدء انتشار المرض في مدينة يووهان الصينية في ديمسبر 2019.

ورصدت السلطات الصينية وفاة الرجل أثناء سفره إلى مقاطعة شاندونغ في الشرق، وذلك وفق ما أفادت به صحيفة غلوبال تايمز المملوكة للدولة، حيث قامت السلطات بفحص جثة الرجل، وأجرت فحوصات لـ 32 شخصا كانوا على متن الحافلة التي استقلها لفحص ما إذا كانوا يحملون الفيروس، لكن نتائج الاختبارات لم تكن واضحة.

وسرعان ما تصدر هاشتاغ ” Hantavirus” قائمة الوسوم الأكثر تداول في العالم على موقع تويتر، بحوالي 470 ألف تغريدة، حيث عبرر عدد كبير من المستخدمين عن مخاوفهم من الإصابة بالفيروس، فيما لجأ آخرون إلى نشر فيديوهات وتدوينات تقدم معلومات عن الفيروس وطرق الوقاية منه.

تعرّف منظمة الصحة العالمية فيروس هانتا بـ”المتلازمة الرئوية لفيروس هانتا”، وهو مرض تنفسي فيروسي حيواني المنشأ، وينتمي العامل المسبب له إلى جنس فيروس هانتا، فصيلة الفيروسات البنياوية، والتي تضم حمى القرم- الكونغو النزفية- وحمى الوادي المتصدع النزفية وحمى هانتان، وهي أمراض تترافق عادة مع نزيف الدم.

وترتبط كل سلالة من فيروس (هانتا) بأنواع مضيفة من القوارض، حيث تنتقل فيروسات هانتا عبر ما يعرف باسم الانتقال الجوي (airborne transmission)، ويحدث عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان أو برازه أو لعابه في الهواء وتصيب الفرد. وفي حالات نادرة قد يصاب الشخص بفيروس هانتا إذا عضه حيوان مصاب.

وهناك أنواع متعددة من فيروسات هانتا، فمثلا الفيروسات الموجودة في الأميركيتين تسبب ما يعرف باسم متلازمة هانتا الرئوية (hantavirus pulmonary syndrome)، في حين أن الفيروسات الموجودة في أوروبا أو آسيا يمكن أن تؤدي إلى حمى نزفية مع متلازمة فيروس هانتا الكلوية (مشاكل في الكلى).

وتظهر أعراض المرض عادة ما بين أسبوع إلى أربعة أسابيع بعد التعرض للفيروس. ولكن ربما تظهر الأعراض مبكراً بعد أسبوع واحد فقط أو يتأخر ظهورها حتى ثمانية أسابيع بعد التعرض للفيروس.

ويسجل فيروس هانتا نسبة وفاة لدى المصابين بسلالات أمريكا الشمالية تصل إلى 36%، وهذا أعلى بكثير من معدل وفيات فيروس كورونا، والذي تقدره منظمة الصحة العالمية بنسبة 3.4%.

ووفقا للمكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحدة، فإنه لا يوجد علاج محدد أو لقاح لفيروس هانتا. وقد يتحسن المرضى إذا تم تشخيصهم مبكرا وحصلوا على رعاية طبية في وحدة العناية المركزة، وغالبا ما يحتاجون إلى جهاز التنفس والعلاج بالأكسجين.

لكن ليس من المرجح أن يسبب فيروس هانتا تفشيا كبيرا، فهو ينتشر من خلال الاتصال المباشر بالقوارض المصابة، وليس عن طريق الانتقال من إنسان إلى إنسان؛ ولذلك فإن أعداد المصابين بالفيروس قليلة عالميا، فمثلا منذ يناير 2017 لم تسجل سوى 728 حالة إصابة بمرض فيروس هانتا في الولايات المتحدة، كما أن الحالات المسجلة في الدول الأخرى منخفضة للغاية.

- Advertisement -

تعليقات
Loading...