جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

خلل أمني خطير… الشرطة الأوروبية تتظاهر ضد الحكومات بعد هجوم المحتجين على مقراتها

20

(الجمهورية اليوم) – في مؤشر على اتساع دائرة الخلل الأمني في أوروبا ، وازدياد الفجوة بين أجهزة الشرطة والحكومات، نظم رجال الشرطة احتجاجات في بلدات ومدن في مختلف أنحاء بلدان أوروبية ضد محاولات الحكومة تغيير أساليب عملهم ومعاقبة رجال الشرطة المشتبه بأنهم “عنصريون” وفق تعبير المتظاهرين الغاضبين من الشرطة.

وعمت تظاهرات في أمريكا تبعتها احتجاجات في أوروبا ضمن مسيرات (لا أستطيع التنفس) وهي العبارة التي قالها جورج فلويد (46 عاما) وهو مواطن أمريكي من أصل أفريقي قبل وفاته على يد شرطي أمريكي في 25 مايو الماضي في مدينة منيابولس، مينيسوتا بالولايات المتحدة .

وقد قام ضابط شرطة منيابولس ويدعى ديريك تشوفين بالضغط على عنق فلويد بركبته لمنعه من الحركة أثناء الاعتقال لما يقارب تسع دقائق، أثناء ذلك قيد شرطيان آخران جورج فلويد بينما منع رابع المتفرجين من التدخل، خلال دقائق بدأ فلويد بالصراخ وبشكل متكرر (لا أستطيع التنفس) كذلك صرخ بعض المارة طالبين من الشرطي التوقف عن ذلك. خلال الدقائق الثلاث الأخيرة توقفت حركة فلويد وتوقف نبضه، ومع ذلك لم يُظهر ضباط الشرطة أي محاولة لإسعافه، بل على العكس، استمر شوفين بالضغط على عنق فلويد بركبته حتى عندما حاول مسعفو الطوارئ الطبية إسعافه.

وبعد مقتل فلويد، انطلقت المظاهرات والاحتجاجات في منطقة منيابولس سانت بول في 26 مايو، و كانت سلمية في البداية، ثم تطوّرت وتصاعدت لاحقاً لتصل إلى أعمال شغب، ثم اشتعلت المظاهرات في باقي المدن الأمريكية لتنقل بعد ذلك إلى بلدان أوروبية تحت شعارات غاضبة لتطال مراكز شرطة ومقار أمنية .

وفيما تصاعدت التظاهرات المناهضة لوحشية الشرطة في أوروبا، شاركت عشرات النساء وسط باريس في احتجاجات مؤيدة للشرطة ضد معاملة “غير منصفة” من قبل الحكومة تجاه العاملين بجهاز إنقاذ القانون في ظل الحركة المناهضة للعنصرية.

ونظمت الناشطات، ومن بينهن زوجات لرجال الشرطة، مظاهرة احتجاجية أمام مقر الشرطة في باريس، وقد رفعت إحداهن لافتة تضمنت رسالة لوزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، جاءت فيها: “احترموا شرطتنا”.

وتتهم اتحادات الشرطة الفرنسية حكومة البلاد باتخاذ رجال الأمن “كباش فداء” للمشاكل الاجتماعية عميقة الجذور في محاولة لدرء الغضب العام بعد أن أشعل مقتل الأمريكي الأسمر، جورج فلويد، جراء عملية احتجازه على يد عناصر بالشرطة الأمريكية، احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة ضد عنف الشرطة والعنصرية امتدت إلى كثير من دول الغرب بينها فرنسا.

 

تعليقات
Loading...