جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

جلسة ساخنة بمجلس الأمن بشأن سد النهضة وتفهم لخطورته على الأمن الإقليمي..ومصر تحرج إثيوبيا

51

تقرير: كريم فهمي

أكد أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة مهمة لمناقشة ملف سد النهضة الإثيوبي أهمية وجود اتفاق يضمن مصالح مصر والسودان وإثيوبيا، معربين عن دعمهم للجهود التي يبذلها الاتّحاد الأفريقي لحل الأزمة الناجمة عن المشروع الكهرمائي الضخم الذي تبنيه أثيوبيا على النيل الأزرق ويثير توتّرات حادّة بينها وبين مصر والسودان.

وعرضت مصر أمام مجلس الأمن رؤيتها إزاء القضية، حيث أكد وزير الخارجية سامح شكري أن سد النهضة يهدد رفاهية ووجود الملايين من المصريين والسودانيين، مشددا على عدم السماح بأي تهديد لأمن مصر المائي.. وحذر الوزير من أن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة من شأنه أن يزيد النزاعات في المنطقة”.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت – التي دعت إلى عقد هذه الجلسة نيابة عن مصر – إنه يمكن الوصول لاتفاق بشأن أزمة سد النهضة يتم الأخذ به بعين الاعتبار مصالح الدول الثلاث.

وتابعت إن “هذه المشكلة معروضة على المجلس لأن الوقت قصير ونافذة التوصل إلى اتفاق قد تغلق بسرعة”، مطالبة الدول الثلاث بالامتناع عن اتخاذ “أي إجراءات من شأنها تقويض حسن النية الضروري للتوصل إلى اتفاق”.

من جانبها، أعربت روسيا عن أملها في أن تتمكن مصر وإثيوبيا والسودان من تسوية الخلافات بشأن سد النهضة بما يخدم الاستقرار الإقليمي، مشيرة إلى عدم وجود بديل لحل تفاوضي للقضية.

وصرح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا بأن موسكو لا ترى بديلا لتجاوز الخلافات إلا عن طريق التفاوض مع احترام مصالح جميع الأطراف.

وأكد نيبينزيا الدعم الروسي لعملية التفاوض بين الدول الثلاث، مشيرا إلى أن تحديد قواعد استخدام الموارد المائية لنهر النيل “يجب أن يتم على أساس التكافؤ آخذا بعين الاعتبار مهام التنمية الاجتماعية الاقتصادية وعلى أساس القانون الدولي”.

من جهته، قال مندوب السودان في الأمم المتحدة، إن بلاده تؤمن بأن المسار الإفريقي يمكن أن يدفع جهود الدول الثلاث بشأن التوصل لاتفاق بخصوص سد النهضة.

وأضاف في كلمته أمام مجلس الأمن الدولي أن الخرطوم تؤمن بأن التوصل إلى اتفاق قبل ملء سد النهضة ضروري جدا لتجنب الإضرار بالملايين من الناس.

وشدد السودان على أن موقفهم بشأن سد النهضة يستند على مبدأ عدم الإضرار بالآخرين.

إلى ذلك، قال ماجد عبد الفتاح المندوب الدائم لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة، إن المجتمع الدولي يدرك خطورة ملف سد النهضة، مشيرا إلى ضرورة وجود مذكرات عاجلة لمعاجلة الأمر وبشكل سريع.

وأكد أن هناك دعما قويا من كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، لموقف مصر في مجلس الأمن.

وكشف بأن الجانب المصري سيتحدث مع الأمين العام للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، حول كافة أمور ملف سد النهضة، منذ بداية المفاوضات، حتى تكون الأمم المتحدة مطلعة على كافة التفاصيل.

فيما قالت وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون السياسية روزمارى ديكارلو إن مصر والسودان وإثيوبيا اتفقوا على ما يقرب من 90% من الأمور المتعلقة بسد النهضة، مؤكدة أن الخلافات بين البلدان الثلاث يمكن تجاوزها فى حال أبرزت الأطراف إرادة سياسية للتعاون.

وأكدت وكيل الأمين العام للأمم المتحدة – في كلمة أمام مجلس الأمن عبر الانترنت حول سد النهضة ­- أن التعاون فى المياه العابرة للحدود أمر ضرورى، مشددة على أن تغير المناخ والتغيرات الاجتماعية تؤدى لمزيد من حاجة المواطنين للمياه، معربة عن أملها فى أن تثابر البلدان الثلاث للتوصل لاتفاق يصب فى مصلحة الجميع.

وقال مندوب تونس لدى مجلس الأمن إن بلاده تؤكد أن الحل الوحيد لأزمة سد النهضة الإثيوبى هى التفاوض بين الدول الثلاثة.

وأوضح مندوب تونس لدى مجلس الأمن خلال الجلسة المنعقدة الآن بخصوص سد النهضة، أن الإرادة السياسية مطلوبة فى مثل هذه الأمور للتغلب على الخلافات الفنية الخاصة بملئ السد.

وأكد أن تونس ستعمل بكل قدراتها على دفع الأمور للتوصل لاتفاق عادل حول السد.

تعليقات
Loading...