جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

توتر بمحيط سرت وسط أنباء عن اقتراب حشود عسكرية .. ودول أوروبية تهدد بفرض عقوبات

46

(الجمهورية اليوم) – فيما تواترت أنباء عن تحريك قوات مليشيا “الوفاق الليبية” باتجاه مدينة سرت التي تعد البوابة إلى مرافئ النفط الرئيسية بالبلاد، والتي تقول إنها تخطط لانتزاعها من قوات الجيش الوطني الليبي.. أعلنت فرنسا وألمانيا وإيطاليا، استعدادها “للنظر في” احتمال فرض عقوبات على القوى الأجنبية التي تنتهك حظر إيصال السلاح إلى ليبيا، وفق بيان مشترك صدر عن قادة الدول الثلاث.

وتناقلت وسائل الإعلام الليبية عن شهود وقادة عسكريين بـ”قوات الوفاق” إن رتلا من نحو 200 مركبة تحرك شرقا من مصراتة على ساحل البحر المتوسط باتجاه مدينة تاورغاء وهو نحو ثلث الطريق إلى سرت.

يأتي ذلك فيما أجرى مدير ادارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي جولة على المرانئ النفطية بعد تصريحات مؤسسة النفط التابعة للسراج حول تواجد عناصر من شركة فاغنر الروسية في الموانئ النفطية أو وجود اشتباكات كما تروج.

وقام العميد خالد المحجوب بجولة وزيارة لرئيس جهاز حرس المنشأت النفطية اللواء ناجي المغربي وذلك في إطار جولاته التفقديه للمعسكرات والوحدات العسكرية للقوات المسلحة تنفيذاً لتعليمات القائد العام شرق وجنوب وغرب ليبيا.

إلى ذلك، أعلنت فرنسا وألمانيا وإيطاليا، استعدادها “للنظر في” احتمال فرض عقوبات على القوى الأجنبية التي تنتهك حظر إيصال السلاح إلى ليبيا، وفق بيان مشترك صدر عن قادة الدول الثلاث.

وجاء في البيان “نحض جميع الفرقاء الأجانب على وقف تدخلهم المتزايد واحترام الحظر على السلاح الذي فرضه مجلس الأمن الدولي بشكل كامل”، مضيفا “نحن على استعداد للنظر في اللجوء المحتمل إلى العقوبات إذا تواصل خرق الحظر بحرا أو برا أو جوا”.

وأسس الاتحاد الأوروبي “عملية إيريني” لتطبيق الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على إرسال الأسلحة إلى ليبيا، ما تسبب بحادثة في البحر الشهر الماضي بين فرنسا وتركيا.

تعليقات
Loading...