جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

تقدم الاقتصاد المصري بعد وباء كورونا

0 89

متابعة : هاجر صبرى

تقدمت مصر 6 مراكز فى تقرير ممارسة أنشطة الأعمال “Doing business” عن عام 2020 الذي يصدره البنك الدولي.

ورصد التقرير قيام الحكومة المصرية بالعديد من الإصلاحات لتحسين مناخ الاستثمار وتبسيط الإجراءات فى أربعة مجالات هي:مؤشر تأسيس الشركات
حيث تقدمت مصر 19 مركز على مستوى العالم، وذلك نتيجة لجهود وزارة الاستثمار والتعاون الدولي فى تبسيط الاجراءات المقدمة للمستثمرين فى مراكز الخدمات ، حيث قامت بتنفيذ مجموعة من الإصلاحات الجذرية اتساقاً مع منظومة الشباك الواحد وبالتكامل مع الجهات الحكومية المعنية وتطبيق منظومات عمل مدعومة الكترونياً في إطار التحول الرقمي، وتدريب العاملين على النظم الجديدة والتواصل المستمر مع القطاع الخاص، مما أدى إلى تحقيق قفزة نوعية بمؤشر تأسيس الشركات لتحتل المركز 90 بدلا من المركز 109 فى تقرير العام الماضي.
مؤشر الحصول على الكهرباء

حيث تقدمت مصر نحو 19 مركز فى ظل الاصلاحات الملحوظة التي قامت بها فى هذا المؤشر والتي شملت تطوير البنية الاساسية لإنتاج وتوزيع الكهرباء، وهو ما أدى إلى تحسين ترتيب مصر من 96 إلى المركز 77 هذا المؤشر.

مؤشر حماية صغار المستثمرين
فقد قدمت مصر فى نحو 15 مركز من المركز 72 إلى 57، ويرجع ذلك للتشريعات والقرارات المرتبطة بحمايتهم.

مؤشر سداد الضرائب
حيث تقدمت مصر 3 مراكز عن العام الماضي من المركز 159 الي المركز 156، نتيجة لتطبيق منظومة الكترونية جديدة لتقديم اقرارات القيمة المضافة وضريبة الدخل، مع السداد الالكتروني للمدفوعات المرتبطة بهما، وتطبيق هذه المنظومة بشكل شامل على كافة الشركات فى مصر، مما ادى إلى التيسير على المستثمرين وتبسيط تعاملاتهم مع مصلحة الضرائب، ومن المتوقع تقدم مصر فى هذا المؤشر فى تقرير العام المقبل فى ظل احتساب الاصلاحات التى قامت بها مصر فى هذا المؤشر خلال الربع الاخير من عام 2018.

وذكر التقرير، أن مصر جاءت ضمن أكثر 25 دولة عالمياً من حيث عدد الإصلاحات في تقرير العام الحالي 2020، وهو ما يعكس استدامة التزام الحكومة بتحسين مناخ الاستثمار وتبسط الإجراءات على المستثمرين.
كما انها حصلت مصر على المركز الرابع عربيًا في مؤشر التعافي الاقتصادي من آثار وباء فيروس كورونا، الذي نشرته مجموعة هورايزون البحثية، وهي هيئة خبراء منبثقة عن الأمم المتحدة والمنتدى الاقتصادي العالمي وتتخذ من سويسرا مقرا لها.
ويضم المؤشر 122 دولة اختيارها بناء على توافر البيانات، ويستخدم مجموعة بيانات مصممة خصيصا لقياس ثلاثة محاور رئيسية هي مرونة النظام الصحي، وقدرة الدول على استيعاب الصدمة الاقتصادية، والمرونة الاقتصادية.

ويقيم المؤشر الإمكانات والمقومات التي تمتلكها الدول والتي تساعدها على تجاوز الأزمة والتعافي منها، بهدف تطوير سياسات فعالة للتعامل مع هذا التحدي.
وجاءت مصر في المركز الرابع عربيًا و70 عالميًا في قائمة الدول التي ضمها المؤشر.
واحتلت الإمارات المركز الأول عربيًا و37 عالميًا، والسعودية في المركز الثاني عربيًا و48 عالميًا.
احتلت الكويت المركز الثالث عربيًا و54 عالميًا، ومصر في المركز الرابع و70 عالميًا والأردن في المركز الخامس عربيًا و79 عالميًا.

جاءت المغرب في المركز السادس عربيًا و86 عالميًا والجزائر في المركز السابع عربيًا و93 عالميًا ولبنان في المركز الثامن عربيًا و97 عالميًا، وتونس في المركز التاسع عربيًا و102 عالميًا.
ويهدف المؤشر لتقديم طرح واف يناقش مخاطر الركود لفترة طويلة وكيفية صياغة استراتيجيات تلبي متطلبات المرحلة الراهنة وتمكن الدول في ذات الوقت من اتخاذ تدابير وإجراءات فعالة لتعزيز المرونة في مواجهة الصدمات المستقبلية.

تعليقات
Loading...