ترامب يروج لإمكانية تأخير إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية

توقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يستغرق تحديد نتائج الانتخابات الرئاسية اسابيع و اشهر

16

توقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يستغرق تحديد نتائج الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الـ 3 من تشرين الثاني القادم أسابيع وربما أشهرا معززا الشكوك باحتمال تلاعبه بخدمة الاقتراع البريدي.

وكانت صحيفتا واشنطن بوست و نيويورك تايمز الأمريكيتان حذرتا مؤخرا من محاولة ترامب سرقة الانتخابات الرئاسية وذلك عن طريق منع فرز الأصوات عبر البريد.

رئيس الولايات المتحدة الامريكية : دونالد ترامب

ونقلت فرانس برس عن ترامب الذي تظهر استطلاعات الرأي تخلفه أمام منافسه جو بايدن قوله في خطاب ألقاه أمام مجلس السياسة الوطنية “لن تكون هناك نتيجة لفرز الأصوات في الـ3 من تشرين الثاني.. وبرأيي لن يكون بإمكانكم معرفة نهاية هذه الانتخابات لأسابيع أو شهور وربما إلى الأبد”.

وأضاف ترامب الذي يتبادل مع منافسيه الديمقراطيين الاتهامات بالتلاعب بعملية التصويت عبر البريد إن “الديمقراطيين كانوا يروجون للتصويت عبر البريد بهدف التلاعب بالنتائج” وقال “لسنا مستعدين لفرز 51 مليون بطاقة اقتراع ما سيشكل إحراجاً هائلاً للبلاد” مشيرا إلى أنها “مشكلة خطيرة للغاية للديمقراطية”.

وأشارت الوكالة إلى أن احتمال الفرز البطيء لتدفق نحو 50 مليون صوت متوقع عبر البريد بسبب تفشي فيروس كورونا يثير مخاوف من حدوث اضطرابات سياسية واعتراضات قانونية قد تؤدي إلى تأخير إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية والكونغرس.

وكان أحدث استطلاع للرأي كشف أمس أن نصف الأمريكيين تقريبا غير واثقين بإمكانية إجراء انتخابات رئاسية نزيهة في الولايات المتحدة في تشرين الثاني المقبل.

تعليقات
Loading...