جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

تراجع التحويلات المالية للعاملين المهاجرين في الشرق الأوسط بشكل مفاجئ وكارثي

0 14

(وكالات) – توقفت تدفقات التحويلات المالية من العاملين المهاجرين في لبنان والخليج إلى عائلاتهم في أفريقيا وآسيا بشكل مفاجئ وكارثي، وذلك بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وذكرت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية إن اللبنانيين اعتادوا على الاعتماد على الإثيوبيين للقيام بمهام مثل أخذ كلابهم في نزهة أو تنظيف منازلهم. واعتادت دول الخليج الغنية بالنفط على توظيف سكان آسيا الجنوبية من أجل قيادة سياراتهم وبناء عماراتهم والتنقيب عن مواردهم الطبيعية، وغالبا ما تقوم هذه الفئة من المهاجرين بأعمال مجهدة مقابل أجور زهيدة.

وتسببت جائحة فيروس كورونا في انهيار هذا النموذج الاقتصادي، فقد أدت عمليات الإغلاق الطويلة والركود الاقتصادي في البلدان المضيفة إلى ترك عشرات الملايين من المهاجرين في الشرق الأوسط عاطلين عن العمل أو في إجازة غير مدفوعة الأجر، بينما أجبرت الكثيرين منهم على العودة إلى أوطانهم التي تعاني بالفعل من الفقر وارتفاع معدلات البطالة.

وبالنظر إلى هذه المعطيات، يخشى الخبراء أن يكون لهذه الهجرة العكسية عواقب وخيمة على العمال وبلدانهم الأصلية، وكذلك الدول المضيفة لهم.

وأوضحت المجلة أن المرتبات التي كان يحصل عليها هؤلاء العمال المهاجرون الآسيويون والأفارقة في الشرق الأوسط تتدفق إلى أوطانهم في شكل قروض لأشقائهم لفتح الأعمال التجارية الصغيرة، ولبناء منازل لآبائهم المسنين، ودفع الرسوم المدرسية لأطفالهم. وفي الوقت الراهن، لا شك أن بطالتهم سيكون لها تأثير مضاعف أيضا، حيث سيؤدي انخفاض التحويلات المالية إلى تراجع الاستهلاك ووقوع المشاريع المحلية في المصاعب.

تعليقات
Loading...