جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

بورا بورا…جزيرة الأحلام الفرنسية

366

كتبت: مي هنداوي

بورا بورا هى واحدة من الجزر الساحرة للجمال اولتى تجذب إليها أعداد كبيرة من الزوار كل عام، فالجزيرة تعد أحدى جزر ليوارد وتبلغ مساحتها ما يقارب من29.3 كيلو متر، بينما تقع علي بعد مسافة تقدر بحوالى 230 كيلو متر من الشمال الغربى لمدينة بابيتى  فهى واقعة فى المحيط الهادى ، كما تُعد الجزيرة أية من أيات الله على الأرض حيث أنها تمتاز بجمالها الساحر النقى و الطبيعة البكر التى نادرًا ما تجد مثلها فى أى دولة من دول العالم.

 فالجزيرة لم تكن تعرف فى بداية الأمر بإسم بورا بورا ، حيث كان يطلق عليها اسم (فافاو) عندما سكنها البولينزيون فى القرن الرابع الميلادى و من ثم بعد أكتشافها من المستكشف جيموس كوك فى عام 1769 م لفتت أنظار الجمعية التبشير اللندنية و من ثم ذهبوا إليها فى عام 1820 م ،و فى عام 1842 م أصبحت الجزيرة محمية فرنسية تدعى بورا بورا و ما زالت إلى الأن تابعة لفرنسا.

كما تشتهر الجزيرة بشواطئها الساحرة ذات الرمال البيضاء الناعمة ، والمياة شديدة النقاء بالإضافة إلى مناخها الدافئ المشمس ، كما أنها تضم فى أعماقها مجموعة من أجمل و أندر الشُعاب المرجانية ذات الألوان الجميلة و المتنوعة ، كما تعتمد جزيرة بورا بورا على القطاع السياحي بشكلٍ كبير،حيث يعمل مُعظم سكّان الجزيرة في هذا القطاع ، ومن أبرز الوجهات السياحية للجزيرة:

 

جبل (Mt Otemanu): تلك الجبل البركاني وأكبر جبل يقع في بورا بورا، حيث يُطل على الشواطئ المُحيطة به، ويُمكن مُشاهدة الجبل من خلال جولات القوارب حوله.

 

شاطئ (ماتيرا): هو يُعد الشاطئ الرئيسي في بورا بورا، وتمّ التصويت له كأفضل شاطئٍ في العالم، حيث يتمتّع الشاطئ برمالٍ بيضاء ناعمة، ومياه فيروزيّة هادئة، كما يوجد شواطئ (الشعب المرجانية): فهو أحد أفضل الأنشطة التي يُمكن ممارستها في بورا بورا ، حيث يمكن الغوص لمُشاهدة الشعب المرجانيّة الملوّنة، والتي توجد العديد منها تحت شواطئ الجزيرة.

 

جزيرة (Motu tapu): تلك الجزيرة الأكثر تصورًا في المنطقة، وتمتاز بأنها أفضل مكان للاسترخاء، حيث تبعد الجزيرة الصغيرة بضعة أمتار عن الجزيرة الرئيسية.

تعليقات
Loading...