جريدة شبابية مستقلة

الكولوسيوم…أعجوبة العالم علي مر التاريخ

333

كتبت: مي هنداوي

روما هي واحدة من المدن الأكثر روعة و رومانسية في أوروبا والعالم، حيث المعالم التاريخية والسياحية المثيرة للاهتمام والتي تملأ كل رُكن من أركان هذه المدينة الساحرة ، فمن أشهر المعالم هناك  المدرج الروماني الكولوسيوم، والذي يُعد أكثر المعالم السياحية والتاريخية زيارة في العالم.

 

فيقع الكولوسيوم في مركز مدينة روما، وتحديدًا في شارع بيازا ديل كولوسيو ويعتبر رمزًا لروما قديمًا وحديثًا، فهو أكبر الهياكل المتبقية من الإمبراطورية الرومانية العريقة، كما أنه يحتوي على أربعة طوابق من النوافذ، والأقواس والأعمدة.

 

كما يقع المدرج الروماني على مساحة تغطى حوالى 60 فدان وهذا فى اول بناءه، ومع مرور الوقت وبسبب الدمار الذى سببه الزلازل والحرائق و اعمال السرقة تبقى فقط ثلث المبنى وظل هذا الجزء المتبقى بقايا حزينة لمجد الكولوسيوم السابق العريق.

 

فقد تم تشيد المدرج الروماني فى الحضارة الرومانية عام 72 بعد الميلاد، تلك الأعجوبة المعمارية والهندسية، وشاهدًا أيضًاعلى عظمة وتطور المجتمع الروماني، فهو يتسع لكمية لا تصدق من الجماهير نظرًا إلى الفترة التي بُني فيها، فهو يستوعب حوالي 45000 مشاهد، حيث يذهبون إليه لمشاهدة مسابقات المُصارعة المتنوعة والتي كانت تجري بين المقاتلين أو بين المقاتلين والحيوانات المفترسة، إلى جانب تمثيل العديد من الأساطير المحلية المعروفة.

 

فمع وجود الكنيسة الكاثوليكية تحول الكولوسيوم الى مكان للعباده للمسيحين ، وخلال القرن السادس عشر والسابع عشر تم إعلان المدرج الرومان كمكان مقدس وفاءا لجميع أولئك الذين استشهدوا فيه وحتى هذا اليوم يبدأ موكبًا فى يوم الجمعة العظيمة فى الكولوسيوم.

و بعد أن أخذت ناطحات السحاب بالازدياد وبدأت تأخذ دورًا رئيسيًا ، لا يزال يطغى بطابعه المميز وبهيبته المثيرة أهم مباني العاصمة الإيطالية وأكثرها إدهاشًا . كما أنه شهد العديد من التغيرات على مر السنين، فقد تعرض عدة مرات للزلازل، والحرائق وعمليات النهب، الأمر الذي أدى إلى تدمير ثلثي حجم المبنى الأصلي، ولكن رغم ذلك لم يفقد المدرج الروماني سحره الذي طالما ميزه عن غيره من الأبنية والمعالم، فهو ما يزال إلى اليوم رمزًا لمدينة روما القديمة والحديثة.

ولكن في الوقت الحاضر، يستخدم لأغراض دينية، فالبابا يؤدي فيه موكب كل يوم جمعة يسمى (درب الصليب)، حيث يتميز المدرج من النباتات الغنية الموجودة على جدرانه القديمة، كما كان الكولوسيوم في روما يُعد دائمًا مصدر انتباه وسائل الإعلام وبسبب هذا، قدمت هوليوود الفيلم الشهير (المصارع) والذي كان متأثرًا إلى حد كبير من الثقافة والمعارك بين المصارعين الرومانية.

 

فهو يُعد أحد أشهر المعالم السيايحة فى العالم الذى يعد احد عوامل الجذب السياحى الرئيسية فى روما وبقصده السياح بالالاف كل عام لما يمثله هذا المدرج كأثر للحضارة الرومانية العريقة، ومن مشاهد الكولوسيوم الرائعة هو مشهد المدرج الرومانى ليلا ذات الانوار الرائعة ليبدو المدرج واكنه تحفة فنيه رائعة تستحق المشاهده والتأمل.

- Advertisement -

تعليقات
Loading...