الفيلم المغربي “سيد المجهول”..سلطان الخرافة في إطار عبثي كوميدي

119

(الجمهورية اليوم) – حقيبة مسروقات تتحول في ليلة وضحاها إلى مقام يأتيه الناس من كل حدب وصوب طلبا للبركة والشفاء.. هذه الفكرة العبثية هي محور فيلم ”السيد المجهول“ للمخرج المغربي علاء الدين الجم، والذي يشارك في المسابقة الرسمية بالدورة الثامنة عشرة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

في إطار كوميدي عبثي، تدور أحداث الفيلم حول لص يهرب بحقيبة مسروقات إلى الصحراء بينما تلاحقه الشرطة. يقرر أن يدفن الحقيبة في منطقة صحراوية ويحول مدفنها إلى ما يشبه القبر كي يسهل له التعرف على هذا المكان فيما بعد. تلقي الشرطة القبض عليه وتسجنه عدة أعوام، يخرج بعدها ويتوجه رأسا إلى المنطقة التي دفن فيها الحقيبة، ليكتشف أنها تحولت إلى مقام وضريح لمن أطلق عليه الناس ”سيد المجهول“.

يسلط الفيلم، بشكل ضاحك، الضوء على سلطان الخرافات وكيف تؤثر في معتقدات الناس وتدفعهم للقيام بأي شيء. فسكان المنطقة الجبلية الصغيرة تركوا بيوتهم وسكنوا بالقرب من الضريح طلبا للشفاء والبركة وهطول المطر، غير مدركين أن تلك البقعة لا تضم سوى حقيبة نقود مسروقة.

يتناول المخرج الصراع ضد سطوة الخرافة من خلال قصة اللص ومحاولاته المستميتة لانتشال الحقيبة من الضريح وطبيب يعين في القرية ويصطدم بمعتقدات سكانها الرجعية وشاب يحاول السفر بحثا عن مستقبل أفضل لكن والده المسن يعيقه عن ذلك.

تعليقات
Loading...