جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

الذكرى التاسعة لأضخم صفقة تبادل أسرى مع الإحتلال.

0 15

متابعة : سامي محمد أحمد 

يصادف اليوم الذكرى التاسعة لأضخم صفقة تبادل أسري والتي تعرف بإسم “وفاء الأحرار” والتي تعد بمثابة الصفقة الأضخم خلال مسيرة الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي وصفقات التبادل مع المقاومة الفلسطينية.

وأُرغم الاحتلال بالإفراج عن 1027 أسير فلسطيني في المقابل الإفراج عن جلعاد شاليط الجندي الإسرائيلي الذي اُسر خمس سنوات مع كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.

وشهد الـ 18-10-2011 يوم فرح كبير للشعب الفلسطيني بإتمام الصفقة وتحرير الدفعة الأولى من الأسرى الفلسطينيين أصحاب الأحكام العالية، بعد تسليم جلعاد شاليط إلى الاحتلال عبر الوساطة المصرية.

وبخصوص تفاصيل عملية الأسر، تمكنت كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام من أسر شاليط فيما بات يعرف بعملية “الوهم المتبدد” العسكرية في اليوم الموافق 25 يونيو 2006م، وخاض الاحتلال حرباً شرسة ضد قطاع غزة بهدف تحرير شاليط لكنه فشل في ذلك.

وأعلنت حينها المقاومة الفلسطينية  إصرارها على إطلاق سراح شاليط ضمن عملية تبادل للأسرى، وفي بداية الأمر جرت عدة جولات حول صفقة تبادل الأسير، حيث طالبت حركة حماس بالإفراج عن عدد(1000) أسير من سجون الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم أصحاب الأحكام المؤبدة وجميع الأطفال والنساء والمرضى، حيث تم رعاية هذه الصفقة بوساطة ألمانية في البداية وتابعتها حتى التنفيذ وساطة مصرية، وكانت (20) أسيرة فلسطينية أطلق سراحهن بتاريخ (2/10/2009) في مقابل شريط فيديو يظهر الجندي شاليط حياً.

تعليقات
Loading...