جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

الإنتحار أزمة نفسية أم موضة جديدة

735

 

كتبت /سارة نصر الدين

 

عرف علماء الاجتماع الانتحار بأنه قتل الإنسان لنفسه وإزهاق روحه باستخدام وسائل عدة، كـ تناول مادة سامة، استخدام آلة حادة قاتلة (سكين – موس.. )، شنق الإنسان نفسه ، والعديد من الطرق والأدوات التي تؤدي إلى الانتحار، قد انتشر الإنتحار في مجتمعنا بشكل كبير لقد أصبحنا نرى في اليوم الواحد أكثر من حاله انتحار مع اختلاف الأسباب هل ذلك بسبب أزمة نفسية في المجتمع هل ضعف وعدم القدرة على تحمل صعاب الحياة هل موضة جديدة انتشرت؟ .

 

أسباب الانتحار
تعد الحالة الاقتصادية السيئة التي يمر بها الناس في حياتهم من أسباب الانتحار، فالفقر يشكل ضغطًا وعبئًا على الإنسان خاصة حين يجدون أنفسهم غير قادرين على تلبية متطلبات الحياة، مما يسبب أزمة نفسية تجعل الإنتحار هو سبيلهم الوحيد.

 

ضعف الإيمان من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإنتحار ، الان لو كان لدنيا إيمان قوي لما اقدمنا على الإنتحار، فجميع الديانات تحرم الإنتحار وتكرم النفس البشرية.

 

 

الأمراض النفسية المنتشرة، كـ الإكتئاب، القلق، غيرها من الأمراض،تناول المخدرات، انعدام الثقة بالنفس وعدم وضع أهداف للحياة، كلها أسباب تؤدي إلى الانتحار.

 

3/10 انتحار شاب شنقاً بشبرا الخيمة
أقدم شاب على الإنتحار شنقًا بواسطة سلك كابل الإنترنت داخل مسكنه إثر مرورة بأزمة نفسية بمنطقة بيجام بحي شبرا الخيمة.

 

قد تلقى مدير أمن القليوبية إخطارًا من مأمور قسم أول شبرا الخيمة يفيد بورود بلاغ يفيد بإنتحار “عبدالرحمن.إ” 24 عامًا مصاب بمرض نفسي مقيم بمنطقة بيجام بحي غرب شبرا الخيمة.

 

قد تبين بالفحص والانتقال قيام الشاب بلف كابل الإنترنت حول عنقه، مما أدى إلى وفاته، تم نقل الجثة إلى المستشفى.

 

3/9انتحار أرملة لمرورها بأزمة نفسية بالفيوم
أنهت أرملة بالفيوم حياتها، بتناول مادة سامة «أقراص مكافحة سوس القمح» لمرورها بأزمة نفسية.

 

قد تلقي مدير أمن الفيوم إخطارًا من مأمور مركز طامية، يفيد بورود بلاغ من “عدلى حامد” 54 عامًا فلاح مقيم بقرية المقاتلة بوفاة شقيقته “خيرية.ح.ع” 33 عامًا أرملة مقيمة بذات العنوان إثر تناولها «قرص مكافحة سوس القمح» للتخلص من حياتها نتيجة مرورها بضائقة نفسية، حيث قام بنقلها لمستشفى قصر العيني قسم السموم وتوفيت عقب وصولها ولم يتهم أحد بالتسبب في حدوث الواقعة ولا يشتبه في الوفاة جنائياً.

 

الحد من ظاهرة الإنتحار
للحد من ظاهرة الإنتحار المنتشرة في الوقت الحالي بشكل كبير يجب أن نتكاتف جميعًا حتى نتمكن من القضاء على تلك الظاهرة التي تجعلنا نفقد ارواحًا كثيرة سواء نتيجة أزمة نفسية مروا بها أو ضعف في مواجهة الحياة أو أسلوب جديد اتبعه الكثير ، علينا معالجة الأسباب المؤدية للإنتحار.

 

معالجة المشكلة الاقتصادية التي يمر بها الكثير والتي تعد من أهم أسباب الإنتحار، محاولة توفير فرص عمل ذات مقابل مادي جيد يجعل الفرد قادر تلبية احتياجاته الأساسية في الحياة كـ الطعام، الشراب والمسكن.

 

تنمية شعور الإنسان بقيمته في المجتمع ومساعده على وضع أهداف للحياة يحيا من أجلها ، يعاني الكثير من تهميش دورهم في المجتمع، مما يجعل الفرد يفقد الثقة في نفسه ويصبح دون أمل أو سبب يحيا من أجله، مما يجعله يلجأ إلى المواد المخدرة أو الإنتحار وكلاهما يؤدي إلى الموت في النهاية.

 

إعادة الترابط الأسري مرة أخرى، أصبح كثير من الآباء والأمهات بعيدين عن أطفالهم بصورة غير طبيعية، كأن كل منهم يحيا في عالم آخر مما يؤدي إلى الشعور بالإنعزال عن المجتمع الذي يؤدي إلى الشعور بالوحدة من ثم الأمراض النفسية التي تؤدي في النهاية إلى الإنتحار.

 

الحد من انتشار فكرة الإنتحار على مواقع التواصل الاجتماعي مما يجعل البعض يعجب بالفكرة ويحاول التقليد كأنها موضة جديدة ويحاول مواكبتها.
تعليقات
Loading...