جريدة شبابية مستقلة

الأسطورة مجدي يعقوب.. صانع الأمل الذي أضاء سجل العالم في مجالات الطب

0 46

كتب: منى حسن

ما أحوج المجتمع المصري إلى مزيد من النماذج المشرفة التي تسهم تطوير المجالات الإنسانية، وقد بدا البروفيسور مجدي يعقوب كنقطة مضيئة في السجل المصري في مجالات الطب.

وقد حمل التكريم الدولي الذي حصل عليه البرفيسور المصري العالمي مؤخرا ليضاف إلى قائمة الشرف المصرية في العطاء العالمي للتنمية الإنسانية، ليعيد الرجاء في حاجة المجتمع إلى نماذج مثله في شتى المجالات، حيث قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس مجلس الوزراء حاكم دولة الإمارات – قبل أسابيع – بتكريم البرفيسور مجدي يعقوب في حفل مهيب حضره رموز عربية.

والدكتور “مجدي يعقوب” جراح قلب مصري من أشهر جراحي القلب في العالم في زراعة القلب ، وولد في 16 نوفمبر عام 1935 في بلبيس بمحافظة الشرقية لعائلة مسيحية أرثوذكسية لها أصول من محافظة أسيوط.

ودرس الطب في جامعة القاهرة وتخرج من طب قصر العيني عام1957 وعمل نائباً للجراحه بقصر العيني ثم قرر التخصص في طب القلب من بعد وفاة عمته في العشرينات من عمرها بمرض القلب.سافر مجدي يعقوب إلى إنجلترا لاستكمال دراسته والحصول على الدكتوراة في جراحات القلب والصدر عام 1962.

وأصبح طبيبا في جامعة نيچيريا، حيث قام بإجراء أول عمليه قلب مفتوح عام 1974، وأسس مجدي يعقوب “سلسلة الأمل” في المملكة المتحدة عام 1995، هي مؤسسة طبية تساعد الأطفال الذين يعانون من أمراض القلب، حيث إنه في طفولته رأى أطفالا يعانون من أمراض بالقلب تسبب لهم أوجاعا شديدة، فقرر أن يصبح هو أمل هؤلاء الأطفال عن طريق هذه المؤسسة.

ومن أبرز انجازات الدكتور مجدي يعقوب، تأسيس جراحه زرع القلب في بريطانيا، وتأسيس مركز علوم القلب في لندن، كما أسس مركزا لأمراض وأبحاث القلب في أسوان عام 2004، وأسس كذلك جمعية خيرية لرعاية الأطفل، وساهم في إنقاذ أرواح العديد من الأطفال في العالم .

أما فيما يخص إنجازه في مجال زرع الخلايا، فقد نجح فريق طبي بريطاني بقيادة الدكتور مجدي يعقوب في تطوير صمام القلب باستخدام الخلايا الجذعية.

ولا ينسى العقل الوجداني المصري إنشاءه مركزا لعمليات القلب في مدينة أسوان بصعيد مصر عام 2009 .

وقد حصل على لقب اسطورة الطب في العالم في عام 2018 من جمعية القلب الأمريكية بشيكاغو.

- Advertisement -

تعليقات
Loading...