جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

اتصالات عالية المستوى بين السعودية وأمريكا لاحتواء حادث قاعدة فلوريدا الجوية

241

(تقرير: كريم فهمي)

 

أدارت المملكة العربية السعودية سلسلة اتصالات على أعلى مستوى مع الولايات المتحدة لاحتواء وامتصاص وقع أزمة حادثة قيام ضابط برتبة ملازم ثاني في الجيش السعودي بإطلاق النار بقاعدة بنساكولا الجوية في فلوريدا، حيث قوضت المملكة مساعي بعض المقامرين على علاقات البلدين، وبادرت في احتواء تأثير الحادث، قبل استغلاله سياسيا.

وتتمتع العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بعلاقات وطيدة لاسيما مع سعي حكومتي البلدين إلى تعزيز التعاون الدبلوماسي والعسكري لمواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في المنطق.

وسارع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لنقل مشاعر الغضب التي انتابت المملكة جراء هذا السلوك الفردي، وقدم الملك سلمان تعازيه إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ضحايا الهجوم، معتبرا أن منفذه لا يمثل مشاعر مواطني المملكة إزاء الشعب الأمريكي.

وقال ترامب – عبر موقع التدوينات المصغرة (تويتر) – إن الملك سلمان أعرب، خلال مكالمة هاتفية معه، عن استيائه من الهجوم، ووصفه بأنه “عمل همجي”، مضيفا أن “الملك قال إن الشعب السعودي غاضب جدا من الأفعال الهمجية التي قام بها مطلق النار، وهذا الشخص لا يعبر عن مشاعر السعوديين الذين يحبون الشعب الأمريكي”.

وبدأت السعودية في معاونة السلطات الأمريكية في حل ملابسات حادث فلوريدا الأمريكى، انطلاقاً مما يربط المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية من علاقات وثيقة. وقد فتتحت السلطات الأمريكية، بقيادة مكتب التحقيقات الفيدرالي، تحقق في الحادث لمعرفة الدافع وراء الحادث وما إذا كان عملاً إرهابيا.

وأطلق محمد الشمراني، وهو سعودي الجنسية وكان برتبة ملازم ثاني في الجيش السعودي منخرط ببرنامج تدريب الطيران بقاعدة بنساكولا الجوية في فلوريدا، النار داخل قاعدة عسكرية تابعة للبحرية الأمريكية في فلوريدا ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص إلى جانب المهاجم، وأصيب 8 آخرون بجروح.

ووفقا لوزارة الدفاع الأمريكية، بدأ مطلق النار تدريباته في أغسطس عام 2017، وتضمن برنامج التدريب الذي انخرط فيه تدريبات ابتدائية للطيران وأساسيات الملاحة الجوية بالإضافة إلى دراسة اللغة الإنجليزية.

وتستخدم القاعدة في بينساكولا من البحرية الأمريكية لبرامج تدريب العسكريين من بلدان حليفة، ويتلقى مئات الجنود السعوديين كل عام تدريبات مع القوات المسلحة الأمريكية.

وتضم القاعدة التي وقع بها الهجوم 16 ألف عسكري، وأكثر من 7 آلاف و400 مدني، وتعتبر مركز تدريب أول لطياري البحرية، وتعرف بأنها “مهد طيران سلاح البحرية”، كما أنها تستقبل طلابا من كافة أنحاء العالم.

ويعد إطلاق النار في فلوريدا الثاني من نوعه خلال أسبوع، يقع في قاعدة عسكرية بالولايات المتحدة، حيث قتل 3 أشخاص – الأربعاء الماضي – ، بينهم المهاجم، في إطلاق نار وقع بقاعدة (بيرل هاربر) في ولاية هاواي، وتبين لاحقا أن المهاجم عنصر في البحرية الأمريكية.

وعلى خلفية الحادث، اعتقلت السلطات الأمركية ستة أشخاص سعوديين كانوا متواجدين قرب مكان الحادث أثناء وقوعه.

وأعرب سعد بن حنتم الشمراني – عم الطالب السعودي محمد سعيد الشمراني – عن استنكاره لما أقدم عليه ابن أخي، وقال إن “محمد بفعلته لا يمثل إلا نفسه، ولا يعكس ما تتحلى به أسرته من إنسانية وولاء للقيادة وإخلاص للمملكة، وحرصها على عكس الصورة الحقيقية لمملكة العدل والسلام”.

وقدّم الأمير خالد بن سلمان، الأبن الأصغر للعاهل السعودي ونائب وزير الدفاع “خالص تعازيه” لذوي الضحايا. وكتب – على تويتر بالانجليزية – “على غرار عسكريين سعوديين آخرين، فقد تلقيت تدريبات في قاعدة عسكرية أمريكية وقد استخدمنا هذا التدريب القيّم لنحارب جنباً إلى جنب مع حلفائنا الأمريكيين ضد الإرهاب وتهديدات أخرى”.

وتابع أن “أعداداً كبيرة من الخريجين السعوديين في القاعدة الجوية التابعة للبحرية في بينساكولا خدموا مع نظرائهم الأمريكيين في جبهات القتال حول العالم مساهمين في الحفاظ على الأمن الإقليمي والعالمي. كل شخص في السعودية يدين هذا الحدث المأساوي بقوة“.

فيما قال وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو – في تغريدة عبر موقع التدوينات المصغرة (تويتر) – “تحدثت للتو مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود الذي أعرب عن تعازيه في أرواح ضحايا الهجوم الرهيب ، مضيفا “سوف تظل أسر وأصدقاء القتلى والجرحى في تفكيرنا وصلواتنا”.

في حين قالت الأميرة ريما بنت بندر سفيرة المملكة العربية السعودية في أمريكا – في تغريدة على تويتر – إن الحادث مؤلم للغاية، مؤكدة وحدة الشعب السعودي في إدانة هذه الجريمة، مضيفة “كابنة طيار عسكري سابق تدرب في بأمريكا فإن هذه المأساة مؤلمه بشكل خاص. والشعب السعودي متحد في ادانته لهذه الجريمة. ونقف متضامنين مع أصدقائنا الأمريكيين خلال هذه الأوقات العصيبة”.

تعليقات
Loading...