جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

“إيران تستعيد حريتها في أستراد وتصدير الأسلحه التقليدية”

0 26

متابعة : نصرة اشرف –

شكلت إيران أزمة في الأونة الأخيرة لوجود البرنامج النووي السري الإيراني مما أدى إلى قلق البيت الأبيض علي السلام العربي الإسرائيلي وما دفع الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” لفرض عقوبات علي الدولة الإيرانيه .

وقد أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي “روبرت أوبراين” أن العقوبات المفروضة ستستمر خلال إدارة الرئيس “دونالد ترامب” في البيت الأبيض وأن سياسة الضغط علي طهران تشكل نجاحا وشدد مستشار الأمن القومي علي ضرورة تفكيك البرنامج النووي السري الإيراني حتي لا يكون لطهران الحق في أن تستعمل قوتها في تهديد العالم بصواريخها.

ومن جانب أخر ينتظر الإيرانيين ماذا سيحدث في الأنتخابات الأمريكية وأنهم يفضلون أن تصل إدارة جديدة إلى البيت الأبيض وهذه المسألة تثير الشرق الأوسط في حين تبدل دور الولايات المتحدة في حال وصول إدارة جديدة إلي البيت الأبيض وهذا مايقلق البعض وأيضا مايخص الملف الإيراني والنظر إلى السلام العربي الإسرائيلي.

وصرح “أوبراين” أن واشنطن تسعي لإعادة القوات الأمريكية من العراق ولكن ستبقي علي البعض هناك، وايضا سحب قواتها من أفغانستان لكن بطريقة تساعد حلفاءها.

وبدأت إدارة ترامب بالدفاع عن الفاعليات السياسية التي قامت بها في الشرق الأوسط والخليج وأنها عززت شراكاتها مع دول عدة في مواجهة مخاطر إيران وأن من أهم الأنجازات التي حققها البيت الأبيض الخروج من الأتفاق النووي مع طهران وفرض عقوبات عليها.
ويرى عدد من الخبراء أن هذه المصالح الأمريكية قابلة للتغير في حال وصول إدارة جديدة للبيت الأبيض.

وأعلن الخبير “مايكل دوران” إن السياسة الأمريكية ستبدل في المنطقة والعودة إلى عالم أوباما الذي رغب في إيجاد توازن بين حلفاء أمريكا وإيران بدلا من الوقوف في وجهه طهران.

ولكن لم يدم فرض العقوبات كثيرا علي دولة إيران حيث أعلنت أن حظر أستراد وتصدير الأسلحه التقليدية الذي فرضته عليها الأمم المتحدة سوف يرفع تلقائيا يوم الأحد وهذا قرار مجلس الأمن 2231 .

وصرح وزير الخارجية “محمد جواد ظريف” أن كل القيود علي نقل الأسلحه والنشاطات والخدمات المالية وكل المحظورات المتعلقه تم إنهاءها بشكل تلقائي.

ويعود هذا القرار المحدد لرفع الحظر إلى خمس سنوات حيث أبرمته إيران في عام 2015 مع” الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين، ألمانيا “.

وعند أنسحاب الولايات المتحدة عام 2018 وبدأت بفرض عقوبات اقتصاديه علي طهران تلقت معارضه من أغلب أعضاء مجلس الأمن.

ويعد رفع الحظر عن إيران فرصة لشراء الأسلحه وبيعها بما يشمل الدبابات والمدرعات والطائرات المقاتلة. ولكن رفع العقوبات عن إيران يثير مخاوف دولية إقليمية ولكن نجد أن هناك عقوبات عدة تحد إيران من بيع وشراء الأسلحه مثل العقوبات المالية المفروضة علي القطاع المصرفي الإيراني وأيضا قرار الرئيس ” دونالد ترامب “بمعاقبة الأفراد والشركات التي ستتنتج أو تقوم ببيع أسلحة ومعدات إلي إيران.

تعليقات
Loading...