جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

تشغيل أول مفاعل نووي في العالم العربي.. والرئيس السيسي يعلق

0 11

(الجمهورية اليوم) – أعلنت الإمارات نجاح تشغيل الوحدة الأولى من محطة “براكة” للطاقة النووية السلمية التي ستكون الأولى في العالم العرب، فيما هنأ الرئيس عبدالفتاح السيسي، الإمارات والشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ولي عهد أبوظبي، على بدء تشغيل محطة براكة، وقال إنه “إنجاز جديد يضاف إلى سجل إنجازاتها، يجسد الحلم المنشود لتكون الأمة العربية صاحبة ريادة وتفوق وتميز في جميع المجالات التي تخدم الإنسانية”.

وقال الشيخ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في تغريدة على تويتر “نعلن اليوم عن نجاح دولة الإمارات في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي.. في محطات براكة للطاقة النووية بأبوظبي”. وأكد: “نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح”.

وتملك الإمارات احتياطات كبرى من الطاقة. وقامت أيضا باستثمارات كبرى في تطوير مصادر بديلة من الطاقة بينها الطاقة الشمسية.

وكان من المقرر افتتاح أول مفاعل نووي إماراتي وهو “محطة براكة” في أواخر عام 2017، ولكن تم تأخيره عدة مرات.

وتقع محطة “براكة” غرب أبوظبي. وقد تولى كونسورسيوم بقيادة “كيبكو” الكورية بناءه في اتفاق بلغت قيمته نحو 24.4 مليار دولار.

وتبعد محطة براكة نحو 50 كلم عن أقرب حدود مع المملكة العربية السعودية غربا، وحوالى 320 كلم عن سلطنة عمان جنوبا، و350 كلم عن إيران شمالا. وفي منطقة تشهد تصعيداً للتوتر بين الولايات المتحدة وإيران، قد تشكّل المنشأة النووية هدفا “حساسا”.

وفي 17 فبراير، أعلنت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في الإمارات إصدار رخصة تشغيل للوحدة الأولى من محطة “براكة” للطاقة النووية التي ستكون الأولى في العالم العربي.

وعند اكتمال تشغيله، فإن مفاعلات الطاقة الأربعة ستؤدي إلى توفير نحو 25 بالمئة من احتياجات الإمارات من الكهرباء، بحسب مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وتردّد الإمارات أنّ مشروعها يتمتع بأعلى معايير الأمن والسلامة. وتندرج المنشآت النووية في دولة الإمارات في نطاق صلاحيات جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل.

وحاليا، يتلقى السكان الذين يعيشون في دائرة قطرها 50 كلم من المحطة تعليمات حيال كيفية التعامل مع حوادث محتملة.

وتتطلع الإمارات إلى أن يسهم البرنامج النووي في إنتاج الكهرباء، لكنّها تأمل ايضا في أن يعزز هذا البرنامج الطموح موقعها كدولة مؤثرة على الساحتين الإقليمية والدولية.

تعليقات
Loading...