جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

أمهات المؤمنين.

205

كتب: شريف مجدي.

 

عاش رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واحد وستين سنة تزوج فيهما ١١ امرأة، تم تسميتهم بـ “أمهات المؤمنين” من قبل الله عز وجل، في سورة الأحزاب يقول جل وعلا: “النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله”.

 

وهن:
1 – خديجة بنت خويلد القرشية الأسدية، تزوجها قبل النبوة وعمرها أربعون سنة، ولم يتزوج عليها حتى ماتت. وهي أم أولاده ما عدا إبراهيم. وهي التي آزرته على النبوة، وجاهدت معه وواسته بنفسها ومالها. وقد ماتت قبل الهجرة بثلاث سنين، وحزن عليها الرسول صلى الله عليه وسلم حزنًا شديدًا.

 

2 – سودة بنت زمعة القرشية، تزوجها بعد موت خديجة بأيام، وهذه هي التي وهبت يومها لعائشة، ماتت سودة في آخر زمان عمر.

 

3 – عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، وتكنى أم عبد الله مع أنه ليس لها أولاد. وقد تزوج بها في شوال وعمرها ست سنوات، ولم يتزوج بكرًا غيرها. وكانت أحب الخلق إليه، وهي التي رماها أهل الإفك بالزنا فأنزل الله براءتها من فوق سبع سموات، واتفقت الأئمة على كفر قاذفها. وهي أفقه نسائه وأعلمهن، وكان الصحابة يرجعون إلى قولها ويستفتونها. ماتت سنة سبع وخمسين في رمضان، وقيل: سنة ثمان وخمسين.

 

4 – حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، ماتت سنة إحدى وأربعين.

 

5 – زينب بنت خزيمة بن الحارث القيسية من بني هلال بن عامر، وقد توفيت بعد زواج الرسول صلى الله عليه وسلم بها بشهرين.

 

6 – أم سلمة، هند بنت أبي أمية القرشية المخزومية، وهي آخرهن وفاةً. ماتت سنة إحدى وستين.

 

7 – زينب بنت جحش من أسد بني خزيمة، وهي ابنة عمته أميمة، وفيها نزل قوله تعالى: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا}(1)، وبذلك كانت تفتخر على نساء النبي صلى الله عليه وسلم وتقول: زوجكن أهاليكن، وزوجني الله من فوق سبع سماوات (2). كانت أولًا عند زيد بن حارثة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم تبناه، فلما طلقها زيد، زوجه الله إياها، توفيت سنة إحدى وعشرين.

 

8 – جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار المصطلقية، وكانت من سبايا بني المصطلق، فجاءته تستعينه على كتابتها، فأدى عنها كتابتها وتزوجها، توفيت سنة ست وخمسين.

 

9 – أم حبيبة، واسمها رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب القرشية الأموية، وقيل: اسمها هند، تزوجها وهي ببلاد الحبشة مهاجرة، فأصدقها عنه النجاشي أربعمائة دينار، وسيقت إليه من هناك، وماتت في أيام خلافة أخيها معاوية بن أبي سفيان سنة أربع وأربعين.

 

10 – صفية بنت حيي بن أخطب سيد بني النضير من ولد هارون بن عمران أخي موسى بن عمران، وكانت قد صارت له من السبي أمة، فأعتقها وتزوجها، وجعل عتقها صداقها.

 

11 – ميمونة بنت الحارث الهلالية، وهي آخر من تزوج بها بمكة في عمرة القضاء.

 

أما عن أبنائه هم القاسم، وعبدالله، وإبراهيم.
وبناته هن زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة.
فاللهم صل عليه وسلم تسليمًا كثيرا
تعليقات
Loading...