جريدة الجمهورية اليوم
جريدة - شبابية - مستقلة

أكبر مظاهرة في تاريخ إسرائيل ضد رئيس الحكومة واستمرار التوتر أمام مقر إقامته للمطالبة بإقالته

29

(الجمهورية اليوم) – خرج آلاف الإسرائيليين للتظاهر في ما تقول وسائل الإعلام الإسرائيلية إنها أكبر مظاهرة ضد رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو منذ انطلاق موجة الاحتجاجات الأخيرة.

واحتشد آلاف المتظاهرين في ساحة باريس والشوارع المجاورة وسط القدس، وكذلك أمام منزل نتنياهو، مطالبين رئيس الوزراء بتقديم الاستقالة، فيما يتهم المتظاهرون نتنياهو بالفساد وسوء إدارة أزمة فيروس كورونا في البلاد.

وشهدت بعض المدن الأخرى مظاهرات الاحتجاج، حيث شارك المئات في الاحتجاجات بتل أبيب ودعتهم الشرطة للالتزام بالتعليمات الصحية وتجنب الإخلال بالنظام العام.

بالإضافة إلى ذلك تظاهر ما لا يقل عن ألفي شخص أمام مقر نتنياهو في مدينة قيسارية الساحلية.

وأكدت الشرطة الإسرائيلية انتشار آلاف من عناصرها في مدن البلاد لتأمين سلامة المظاهرات، وحذرت من أي أعمال عنف ضد المتظاهرين أو أفراد الشرطة. وقد قامت الشرطة بتوقيف عدة أشخاص بمختلف المناطق.

يذكر أن القدس والمدن الإسرائيلية الأخرى تشهد منذ أسابيع احتجاجات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يواجه تهم فساد، وذلك على خلفية ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا.

اعتبر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحانا، أن التظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، “ستنتهي بإراقة الدماء”.

وخلال لقاء مع “يسرائيل هيوم”، قال: “لن تكون حرب أهلية، لكن العنف يتزايد مع الوقت. هناك أجواء من الكراهية في هذه المظاهرات. هذه المرة توجد انقسامات حادة بين الطرفين. الانقسامات دائما كانت وستكون موجودة”.

وقال أوحانا، المعروف بقربه الشخصي من أسرة نتنياهو، إن “أجواء التحريض التي سبقت اغتيال رئيس الحكومة الإسرائيليّة الأسبق إسحاق رابين، باهتة بالمقارنة بما يجري الآن“.

واعتدى أنصار رئيس الوزراء على متظاهرين وصحفيين خلال التظاهرات المستمرة منذ أسابيع، احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية وفساد نتنياهو وسوء إدارته لأزمة كورونا.

تعليقات
Loading...