آلاف الفلسطينيين يؤدون الصلاة بالأقصى بعد 70 يوما إغلاق.. والاحتلال يقتحم بلدة

17

(الجمهورية اليوم) – أدى عشرات آلاف الفلسطينيين، أول صلاة جمعة في المسجد الأقصى المبارك، بعد إغلاقه لمدة 70 يوماً بسبب جائحة كورونا.. فيما شهدت بلدة كفر قدوم التابعة لمدينة قلقيلة شمال الضفة الغربية، مواجهات حين خرج حشد كبير في المسيرة الأسبوعية المناهضة لمخطط الضم الإسرائيلي، تحت عنوان (لا للضم وإلنا الأرض، نموت وتحيا فلسطين).

ووجه مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، تحية للجموع الضخمة من المصلّين، من القدس أو من فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، لحضورهم الكثيف للأقصى؛ ما يؤكّد الارتباط العقدي الوثيق بين هؤلاء ومسجدهم.

إلى ذلك، اقتحم جنود الاحتلال بأعداد كبيرة بلدة قلقيلة شمال الضفة من عدة جهات، ما أدى إلى صدام مع الأهالي، الذين رشقوا الجنود بالحجارة، وأقاموا متاريس لمنع تقدم آليات الاحتلال، فيما قام جنود الاحتلال بإطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، وهو ما اوقع العديد من الإصابات في صفوق المشاركين.

كما اندلعت مواجهات في منطقة سهل عاطوف جنوب شرق طوباس شمال الضفة، حين خرج المواطنون في مسيرة أسفرت عن إصابة مواطن في رأسه.

وأصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال، عندما هاجم مسيرة قرية نعلين السلمية غرب مدينة رام الله المناهضة للاستيطان.

تعليقات
Loading...